ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


الإحتلال الإنجليزى للقدس وتداعياته

 

 
 

 
 

 الجنرال اللنبى يغزو القدس 1917

بعد أن خسر الأتراك مواقعهم الحصينة في جنوب فلسطين، أيقنوا أن القدس ستسقط في يد الإنكليز لا محالة، وكان الجوع قد اشتد والغلاء قد عم، والأمراض قد انتشرت عندئذ أخذوا يتراجعون في ليلة 8/9  ديسمبر1917: قسم منهم بهدوء والقسم الآخر بانهزام.

ولما أيقن المتصرف التركي عزت بك، أن القدس لا محالة واقعة بيد الإنكليز، وأنه لا خير يرجى من المقاومة أكثر مما جرى نادى إليه مفتي القدس كامل أفندي الحسيني ورئيس البلدية حسين سليم أفندي الحسيني، فاجتمعا إليه في داره الكائنة بالقرب من مدرسة المطران بالشيخ جراح، فقال لهما: ها قد أحاط الجنود الإنكليز بالقدس، ولا بد أن تسقط عما قليل بأيديهم، ولقد اعتزمت مغادرة المدينة بعد نصف ساعة، وأود أن ألقي بين أيديكم هذا الحمل الأدبي العظيم، ألا وهو تسليم المدينة للفاتحين.

ثم ناول رئيس البلدية وثيقة التسليم التالية ليسلمها للإنكليز:

إنكليز قوماندوانلغنه:

هو ملتجه مقدس أولان قدس شريفده إيكي كوندن بري بعض أماكنه أوبرسلر دوشمكده در. حكومة عثمانية جه صرف أماكن دينية بي تخريبدن وقاية عسكر جكلمش وقمامة ومسجد أقصى كبي أماكن دينية نك محافظة سنه مأمور لراقامه ايدلشدر.

طرفكزدن بويولده معاملة ايديله جكي اميديله اشبوورقة بي بلدية رئيس وكيلي حسيني زاده حسين بك ايله كوندريورم افندم.

قدس مستقل متصرف

8/12/1333 عزت

وترجمتها بالحرف الواحد...

إلى القيادة الإنكليزية

منذ يومين والقنابل تتساقط على القدس المقدسة لدى كل ملة. فالحكومة العثمانية رغبة منها في المحافظة على الأماكن الدينية من الخراب، قد سحبت القوة العسكرية من المدينة، وأقامت موظفين للمحافظة على الأماكن الدينية، كالقيامة والمسجد الأقصى، وعلى أمل أن تكون المعاملة من قبلكم على هذا الوجه، فإني أبعث بهذه الورقة مع وكيلي رئيس بلدية القدس حسين بك الحسيني.

متصرف القدس المستقل

8/12/1333 عزت

الحملة التركية تنسحب من القدس:

بعد أن سلم متصرف القدس وثيقة التسليم لرئيس البلدية غادر المدينة، ميممًا أريحا وكان الجيش قبل ذلك بقليل قد بدأ بإخلائها وراح يتحصن في جبل الزيتون.

وفي صباح اليوم التالي (الأحد 9/12/1917) انسحب الأتراك من القدس نهائيًا وقد كانت السماء ماطرة. وكان يخيم على المدينة سحب قاتمة من الهربة والسكون وفي نحو الساعة التاسعة ذهب رئيس البلدية يصحبه ابن أخيه توفيق صالح الحسيني ومفتشا الشرطة عبد القادر العلمي وأحمد شريف والشرطيان حسين العلي وإبراهيم الزعنون وفريق من الشبان نذكر منهم رشدي محمد المهتدي وجواد إسماعيل الحسيني وحنا اسكندر اللحام وكان هذا الأخير حاملاً للعلم الأبيض علامة التسليم.

والتقى هؤلاء بقائد الفرقة الستين الجنرال شي عند مستشفى ولخ على طريق الشيخ بدر للغرب من المدينة فسلموه وثيقة الاستسلام المتقدم ذكرها فدخل الجيش الإنكليزي في الساعة العاشرة والنصف المدينة.

محاولات تركية فاشلة لاسترداد المدينة:

وفي اليوم نفسه تقدم أفراد الفرق 53، 76 إلى المواضع المعينة لهم فأحاطوا بالمدينة من جميع جوانبها الفرقة 35 سارت في اتجاه الشرق نحو وادي الأردن فقوبلت من الأتراك بنيران حامية، وكذلك قل عن الفرقة 60 التي تسير على طريق نابلس فإنها قوبلت بنيران شديدة من قبل مؤخرة الجيش التركي التي كانت مرابطة على جبل الزيتون. ولكن هذه المؤخرة صدرت بعد معركة قامت بينها وبين الإنكليز بالسلاح الأبيض وكانت خسارة الأتراك في هذه المعركة سبعين قتيلاً، وقصارى القول: إن المحاولات التي قام بها الأتراك يومى 2 و  3 من ديسمبر لأجل استرداد القدس فشلت، وقد اضطروا لمغادرتها فغادروها بعد أن قضوا فيها أربعمائة سنة على التمام 1517 – 1917.

أول بيان أذاعه اللورد اللنبي على الأهلين:

عندما دخل اللورد اللنبي القدس بعد يومين أي 11/12/1918 دخلها ماشيًا من باب الخليل، وأذاع على سكان بيت المقدس، من على درج القلعة الواقعة بباب الخليل البيان التالي:

إلى سكان بيت المقدس وأهل القرى المجاورة:

إن انهزام الأتراك أمام الجيوش التي تحت قيادتي أدى إلى احتلال مدينتكم من قبل جيوشي، وفي الوقت الذي أذيع عليكم فيه هذا النبأ أعلن الأحكام العرفية، وستبقى هذه الأحكام نافذة المفعول ما دامت ثمة ضرورة حربية. ولئلا ينالكم الجزع كما نالكم من الأتراك الذين انسحبوا، أريد أن أخبركم أنني أرغب في أن أرى كل واحد منكم قائمًا بعمله وفق القانون دون أن يخشى أي تدخل من قبل أي كان.

وفضلاً عن ذلك بما أن مدينتكم محترمة في نظر أتباع الديانات الثلاثة الكبرى وترابها مقدس في نظر الحجاج والمتعبدين الكثيرين من أبناء الطوائف الثلاثة المذكورة منذ قرون وأجيال أود أن أحيطكم علمًا بأن كل بناء مقدس، ونصب ومكان مقدس أو معبد أو مقام أو مزار أو أي مكان مخصص للعبادة من أي شكل وإلى أية طائفة من الطوائف الثلاثة سيصان ويحتفظ به عملاً بالعادات والعنعنات المرعية وبالنسبة إلى تقاليد الطائفة التي تملكها.

 

الإدارة العسكرية:

عندما احتل اللورد اللنبي فلسطين كلها أدارها إدارة عسكرية إدارة بلاد العدو المحتلة. وراح يدير البلاد مدراء عسكريون باسم المدير العام لبلاد العدو المحتلة) وإليك أسماء المديرين الذين عهد إليهم بإدارة فلسطين في ذلك الحين.

البريجادبر جنرال كلايتون            9/12/1917  -  28/2/1918

الميجور جنرال السموني             1/3/1918    -  30/7/1919

الميجور جنرال السرواطس           1/8/1919   -  31/12/1919

الميجور جنرال السربولز             1/1/1920  -  30/6/1920

وقسمت المناطق التي تم احتلالها في بادئ الأمر 1917 إلى خمسة ألوية هي: القدس، ويافا وغزة وبئر السبع والخليل ثم زيد عدد الألوية فجعل ثمانية 1918 وعهد بإدارة البلاد إلى حكام عسكريين .

وفي 1 من يوليو 1920 خفض عدد الألوية من ثمانية إلى سبعة.

أسماء الألوية السبعة:

القدس، يافا، بئر السبع، غزة، فينيقيا (حيفا) الجليل (الناصرة) والسامرة (نابلس).

اتخذ اللورد اللنبي، في بادئ الأمر مدينة اللد مقرًا له، وما كاد الأمر يستتب في القدس حتى جعلها هي المقر وأقام عليها حاكمًا عسكريًا هو الجنرال بل يورتون، وكان هذا يحمل لقب باشا، وكان قبل مجيئه إلى فلسطين مديرًا عامًا لمصلحة البرق والبريد في مصر، ولكنه لم يبق في منصب الإدارة أكثر من أسبوعين إذ استقال من منصبه بسبب سوء صحته فخلفه في الإدارة السر الكسندر بيرد، ثم جاء السر رونالد ستورس وكان هذا قبل مجيئه لفلسطين السكرتير الشرقي لدار المندوب السامي في القاهرة، ومكث طويلاً في القدس و هو الذي أسس الجمعية التي عرفت فيما بعد باسم جمعية محبي القدس ومن أهدافها تحسين مدينة القدس من الناحية العمرانية والأثرية والاحتفاظ بقدسيتها، وقد استحضر من بلاد الإنكليز مهندسًا أخصائيًا في شئون التنظيم ليقوم بهذه المهمة إنه المستر آشبي وقد ولاه أمانة السر.

إلا أن هدفها الأصلي هو إفهام العالم الخارجي أن سكان البلاد على اختلاف مذاهبهم وطوائفهم راضون عن الحكم البريطاني يدلك على هذا أعضاء الجمعية وهم خليط من الإنكليز والعرب واليهود ومن رؤساء الطوائف المختلفة وإليك أسماءهم:

رئيس البلدية موسى كاظم باشا (وقد خلفه في الرئاسة راغب بك النشاشيبي) مدير الآثار المفتي الأكبر كعامل أفندي الحسيني حارس الأراضي المقدسة ورئيس الآباء الفرنسيسيين بطريك الروم. بطريرك الأرمن. رئيس الطائفة اليهودية، رئيس المجلس الصهيوني. الأب آبل بالكباتين بارلوزي بن يهودا الكابتين كرزويل مفتش الآثار الدكتور رايدر، البروفسور باتريك جدس هاراري لوك ماكي مفتش الآثار. ميوحاس. لازاروس بول. ريشموند. سلامة. ناحوم شلوش. يعقوب سبافورد. الأب فنسان. جون وايتنغ (أمين الصندوق) داود يلين آشي (سكرتير).

كان حاكم القدس في بدء عهد الاحتلال يقيم في فندق قائم تجاه السور وإلى الغرب من باب الخليل. ثم انتقل إلى البناء الألماني الواقع بباب العامود والمعروف بمنزل القديس بولس (مدرسة شميد الآن 1960) ثم انتقل إلى البناء الذي تملكه بطريركية الروم في داخل المدينة، عند باب الخليل وعلى بعد مائتي متر من السور إلى الشمال (دار البلدية الآن 1960) وأما مقر الحاكم العام فقد نقل من اللد إلى القدس وكان في بادئ الأمر على جبل الطور في البناء الألماني المعروف (أوغوستا فكتوريا) ثم انتقل إلى الدار الجديدة التي بنتها حكومة فلسطين فوق جبل المكبر.

وعد بلفور:

وفيما كان سكان البلاد يتوقعون أن يعهد إليهم بإدارة بلادهم عملاً بوعود الحلفاء وتصريحاتهم المتكررة، إذا بها تدار بأيد إنكليزية وراح الإنكليز يدبرونها كما يشاؤون لا كما يشاء الشعب نفسه وما تقضي به مصلحته. ليس هذا فحسب. بل إن الأدمغة التي تدير أداة الحكم أدمغة يهودية بحتة، إنها دماغ السر هربرت صموئيل المندوب العام والمستشار القضائي للمندوب ومن ورائهما (الوكالة اليهودية) التي ورد ذكرها بعدئذ في صك الانتداب.

وما لبث الشعب العربي أن سمع بوعد بلفور، ذلك الوعد الذي منحه الإنكليز على لسان وزير خارجيتهم اللورد آرثر بلفور إلى اليهود عن طريق زعيمهم روتشيلد، إذ أرسل إليه في 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 7191 كتابًا قال فيه:

عزيزتي اللورد روتشيلد:

يسرني جدًا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالة الملك بأن حكومة جلالته تنظر بعين الرضا إلى إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وتبذل الجهود في سبيل ذلك، على أن لا يجري شيء يضر بالحقوق الدينية والمدنية لغير اليهود في فلسطين، أو يضر بما لليهود من الحقوق والمقام السياسي في غيرها من البلدان الأخرى.

والغريب في الأمر أن هذا الوعد بقي في طي الحلفاء فلم يذع إلا بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها ولم يعد الإنكليز في حاجة لرضا العرب الذين كانوا قبل الحرب يحرضونهم على ترك الأتراك والانضمام إليهم.

وعد بريطانيا:

فراح العرب يتساءلون: أين هذا الوعد وعد بلفور من الوعد الذي سبقه بسنتين، وقد قطعته بريطانيا بأن تعترف باستقلال البلاد العربية من مرسين وأضنة شمالاً حتى البحر الهندي جنوبًا ومن فارس وخليج البصرة شرقًا حتى البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط غربًا. بل أين هو من الثورة نفسها التي أعلنت بتاريخ 26 من حزيران 1916 والتي انضم إليها زهرة شباب العرب من فلسطين والعراق ومن كل مكان. والتي قال عنها اللورد اللنبي في تقريره الذي رفعه إلى وزراء الحرب فور انتهاء القتال: إن ثورة العرب ضد الأتراك قد ساعدت الحلفاء مساعدة كبيرة في الحصول على نتائج فاصلة في الحرب.

معاهدة سايكس بيكو:

وسمع العرب في الوقت نفسه بالمعاهدة التي عقدتها، بريطانيا مع فرنسا، والتي اقتسمت هاتان الدولتان المستعمرتان بموجبها هذا الجزء من الشرق وقد تعهدتا ببسط حمايتهما على سورية (فرنسا) والعراق (بريطانيا) على أن تنشئ كل منهما في المنطقة المخصصة لها أي نوع من أنواع الحكم (المباشر أو المراقب) بعد الاتفاق مع الحكومة المحلية؟

وأما فلسطين فقد نصت المادة الثالثة من تلك المعاهدة التي سميت يومئذ (معاهدة سايكس- بيكو) على إنشاء إدارة دولية فيها، على أن يعين شكل تلك الإدارة بعد استشارة روسيا وبالإتفاق مع بقية الحلفاء وممثلي شريف مكة.

وأعطت المادة الرابعة من هذه المعاهدة مينائي حيفا وعكا لبريطانيا وفي المادة الخامسة نص على ان تكون حيفا ميناء حرًا لتجارة فرنسا ومستعمراتها، ويجوز لفرنسا أن تستعمل السكك الحديدية في فلسطين.

وفي المادة الثانية عشرة والأخيرة نص، تعهد فيه الفريقان أن يراقبا جلب السلاح؟ إلى أي بلد من البلاد العربية.

هذا موجز لمعاهدة سايكس – بيكو اقتبسنا منها هنا النقاط التي لها صلة بفلسطين.

الإدارة المدنية والمندوب السامي الأول السر هربت صموئيل:

في اليوم الأول من شهر تموز (يوليو) 1920 قلبت إدارة فلسطين من عسكرية إلى مدنية، وجعلت تحت رقابة وزارة الخارجية غير أنه لم يطل الوقت، حتى انتقلت من وزارة الخارجية إلى وزارة المستعمرات.

وكان أول عمل عملته الحكومة البريطانية أن عهدت بإدارة هذه البلاد إلى مندوب سام هو: السر هربرت صموئيل إنه يهودي وصهيوني صميم مكث في البلاد خمس سنين 1920 – 1925 وسن لها من الأنظمة والقوانين ما جعلها في النهاية صالحة: لا إلى إنشاء وطن قومي يهودي فحسب بل إلى تأسيس (دولة إسرائيل).

دخل السر هربرت صموئيل مدينة القدس بحراسة الجند، تدعمهم المدافع والمصفحات والطائرات خشية أن يغتاله العرب بدأ العرب يومئذ يشعرون أن الإنكليز لا يريدون بهم خيرًا ولكى يخفف من حدة الغضب الذي استولى على الشعب العربي في فلسطين كان أول عمل عمله هذا المندوب أن أعلن العفو العام عن جميع المحكومين في الثورة التي قامت قبل مجيئه في القدس وفي جميع أنحاء البلاد احتجاجًا على وعد بلفور إلا اثنين من المحكومين وهما عارف العارف والحاج أمين الحسيني فقد استثناهما من العفو بسبب اشتراكهما في القتال الذي جرى في القدس بين العرب واليهود في 4 من نيسان 1920.

وكان الجنرال قد خفض حكم الإعدام إلى السجن عشر سنين وقد ظلا طليقين إلى أن صدر العفو عنهما فرجعا إلى البلاد وفي الوقت الذي كان هذا المندوب يبدي عطفه على العرب ويتقرب من زعمائهم كان يحث بني قومه على أن ينشئوا أكبر جزء من وطنهم القومي فى عهده.

وفي عهده منح اليهود امتيازات للقيام بعدد من المشاريع العمرانية الضخمة منها وأهمها مشروع توليد الكهرباء من نهر الأردن وروافده وإضاءة قسم كبير من فلسطين ذلك المشروع الذي منحته الحكومة للمهندس روتنبرغ وهو يهودي من أصل روسي.

واتخذ اليهود هذه المشاريع حجة لجلب أكبر عدد ممكن من أبناء قومهم من خارج البلاد وآزرتهم الحكومة البريطانية فراحوا يفدون إليها من كل حدب وصوب. وبعد أن كان عدد اليهود في فلسطين يوم دخل البلاد 35000 أصبحوا يوم خروجه منها 103000.

وفي زمنه تضاعفت مساحات الأراضي التي تملكها اليهود فأصبحت بنسبة 6 إلى 7 في المائة من مجموع الأراضي الفلسطينية.

ولن ننسى أن مائتي ألف دونم من أراضي مرج بن عامر العربية بيعت إلى اليهود على عهده بين سنتي 1921 و 1925 فأحيلت واحد وعشرون قرية عربية من مجموع القرى التي كانت هناك وقدرها 22 من سكانها العرب وقد بلغ عددهم يومئذ ثمانية آلاف. باعها آل سرسق من مسيحي بيروت والحكومة الفلسطينية التي كان يرأسها هربرت صموئيل هي التي سهلت معاملة البيع والشراء هذا بالإضافة إلى أنها لم تهتم بمصير المزارعين الذين يعيشون من نواتجها.

ونشرت الصحف العربية التي كانت يومئذ تصدر في فلسطين هذه الأرقام المخيفة عن الهجرة وبيع الأراضي فصعق أبناء البلاد وراحوا يمطرون الحكام برسائل الاحتجاج، وقامت مظاهرات صاخبة في طول البلاد وعرضها وكانت قد أتتهم أخبار تقول إن الحلفاء ينوون فرض الانتداب على فلسطين وإن الحكومة البريطانية هي التي ستنتدب لإدارة البلاد فقامت في طول البلاد وعرضها ولا سيما في مدينة القدس مركز الحكم مظاهرات صاخبة اشترك فيها المسلمون والمسيحيون على حد سواء واشترك فيها النساء إلى جانب الرجال ونادى المتظاهرون برفض الانتداب ورفض الوطن القومي اليهودي وطالبوا بوقف الهجرة اليهودية وبيع الأرض لليهود ووقف الجيش في أوجه المتظاهرين فوقع عدد غير قليل من القتلى والجرحى وسجن كثيرون وأعلن الحكم العرفي في البلاد.

المجلس الاستشاري:

يبدو أن الإنكليز اعتقدوا أن اشراك عدد من أبناء البلاد في الإدارة يخفف من غضبهم فأعلنوا أنهم يعتزمون استشارة السكان في إدارة البلاد وقد أسسوا بالفعل (أكتوبر 1902 مجلسًا استشاريًا من عشرة أعضاء رسميين وهم من أعضاء حكومة فلسطين ومن عشرة غير رسميين يعينهم المندوب السامي 4 من المسلمين و3 من المسيحيين و3 من اليهود، ولكنهم عادوا فعدلوا عن هذه الفكرة عندما أيقنوا أن العرب لم يتحمسوا لها.

وحدثت بعد ذلك اضطرابات في يافا أدت إلى اقتتال العرب واليهود فأقفلت المدينة وسادت الفوضى وامتد لهيب الاضطرابات إلى المستعمرات اليهودية فقتل من جراء ذلك 95 قتيلاً (48 من العرب 47 من اليهود) وجرح 219 شخصًا( 73 من العرب و146 من اليهود) وتألف إثر ذلك لجنة للتحقيق في أسباب هذه الاضطرابات ترأسها قاضي السرتوماس هيكرافت فقال هذا في تقريره ما ملخصه: (أن ما حدث في يافا هو نتيجة حتمية لشعور القلق والكره السائد ضد اليهود وهذا ناشئ عن الخطة التي تسير عليها الحكومة في تأييد فكرة الوطن القومي اليهودي).

ومع ذلك فقد مضت السلطة في تدابيرها القاسية للحد من الشعور الوطني ولتوطيد دعائم الوطن القومي اليهودي لا في يافا أو القدس وحدهما وإنما في فلطسين كلها من ذلك أنه في الوقت الذي راحت تزود المستعمرات اليهودية بالسلاح وتدربهم على القتال حظرت على الأهلين حمل السلاح واستعماله، وفرضت عليهم عقوبة السجن المؤبد والإعدام.

ولكي تحول دون اتحاد الشعب العربي في فلسطين فقد بذلك كل ما في استطاعتها لتضرب الأسر بعضها بالبعض الآخر ولا سيما في القدس عاصمة البلاد ومستقر الزعماء فأقالت من أقالت من مركزه الإداري، ووضعت مكانه من شاءت كرئاسة البلدية ورئاسة المجلس التشريعي الإسلامي الأعلى وعملت على بث الفتنة ونشرها بين السكان وسرى الانقسام إلى سائر الأسر والأحزاب، فانقسم الفلسطينيون بوجه عام والمقدسيون بوجه خاص واغتنم الإنكليز هذه الفرصة التي كانت من أهم الأسباب التي أدت إلى خلقها فراحوا يوطدون دعائم وطنهم القومي، وكانوا يهدفون إلى امتلاك البلاد كلها وليس القدس وحدها الأمر الذي جعل المخلصين من أبناء فلسطين يتنادون لعقد مؤتمر يضم شملهم.
 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


كيف تتعلم لتكون أسعد؟

العبرة بالخواتيم

حسن اختيار الزوجة


جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان

الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية


إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية

الفيسبوك يُعتّم على مأساة مسلمي الروهينغا

الفلبين مسلمو مورو يتشبثون بالحياة في مخيمات النزوح




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات