ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


الشيخ شمس الدين يتحدث في ذكرى المولد النبوي الشريف

 

لا تصدقوا من يقول لكم بأن الإحتفال بالمولد بدعة محرمة..؟

 
 

 
 

*هل قراءة المدائح التي فيها ذكر الحبيب صلى الله عليه وسلم حرام..؟
يتساءل الكثير من المواطنين عن الكيفية المثلى للاحتفال بمولد سيد الخلق حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، باعتبار أن احتفالنا بمولده صلى الله عليه وسلم يعني أن نظهر الفرح والسرور وأن نشكر الله تعالى على هذه النعمة العظيمة نعمة مبعث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
يؤكد الشيخ شمس الدين بوروبي أن الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم عادة حسنة وفضيلة كبيرة من مفاخر الأمة الجزائرية أنها جعلته يوما خاصا محترما وعطلة مدفوعة الأجر احتراما لهذا النبي صلى الله عليه وسلم، وأوضح الشيخ شمس الدين أن مفهوم المولد النبوي ينقسم إلى قسمين: الأول: هو فرح المسلم بولادة النبي صلى الله عليه وسلم، والفرح يكون على مستوى القلب وهذا القدر من الاحتفال واجب على كل مسلم، وهو قدر فطري في نفس كل مؤمن، فلا تجد مسلما مهما كان حتى ولو كان عاصيا لا يشعر بفرح عند سماعه لمولد النبي صلى الله عليه وسلم، إذن الفرح القلبي بولادة النبي الكريم واجب وفطرة، والثاني: التعبير عن هذا الفرح، وقد أجاز بعضه علماؤنا وحرموا بعضه الآخر، فالتعبير عن الفرح بمولده صلى الله عليه وسلم لا بد أن يكون بما هو مباح في شريعته وليس بما هو مكروه أو محرم. وأشار الشيخ إلى أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ليس له كيفية مخصوصة لا بد من الالتزام أو إلزام الناس بها، بل عن كل ما يدعو إلى الخير ويجمع الناس على الهدى ويرشدهم إلى ما فيه منفعتهم في دينهم ودنياهم يحصل به تحقيق المقصود من المولد النبوي الشريف، فلو اجتمع الناس على قراءة المدائح التي فيها ذكر الحبيب صلى الله عليه وسلم وفضله وجهاده وخصائصه، ولو اجتمعوا على قراءة مولده، ولو أقام الأئمة والدعاة المواعظ والدروس في سيرته، ولو تحركت الجمعيات الخيرية نحو اليتامى والمساكين والمرضى في المستشفيات، كل ذلك داخل في حكم الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم، بل كان من عادة أمهاتنا تنظيف البيوت والأثاث وتلميع النحاس خصيصا لمولده، وهذه النظافة من شريعته فينظفون بيوتهم لاستقبال مولده حبا في النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال الشيخ شمس الدين أن القاعدة في موضوع الاحتفال هي أن كل ما يجوز فعله طيلة السنة يجوز فعله ليلة المولد النبوي الشريف، فإطعام الطعام مثلا هل يجوز فعله سائر العام، نعم يجوز إطعام الطعام ليلة مولده، أما البدع المنكرة التي تقع في المولد وخارج المولد فلا شك أنها منكرة لأنها بدع منكرة وتزيد نكارتها إذا فعلت في مولده عليه الصلاة والسلام لأن علماء أهل السنة فرقوا بين الليلة المباركة وما يقع فيها، فالليلة تبقى مباركة، أما ما يقع فيها ففيه الخير وضده، والمسلم يلتزم الخير ويبتعد عن ضده، واستنكر على من يحرمون الاحتفال بمولده بحجة وقوع بعض المخالفات فيه بقوله هذا العلم غير موجود إلا في عقول الجفات القساة الذين يخصصون احتفالات كبيرة لزعمائهم فإذا تعلق الأمر بالنبي صلى الله عليه وسلم قالوا هذا بدعة، موضحا أنه كلما زاد تعلق الناس بالمولد النبوي الشريف وحتى إشعال الشموع وفرقعة المفرقعات لا يفعلها الناس إلا بدافع محبتهم للنبي صلى الله عليه وسلم، وقد تقع بعض الحوادث التي سببها سوء استعمال أدوات الاحتفال كما تقع آلاف حوادث السيارات، فهل نحرم ركوب السيارات أم نحذر من سوء السياقة، وكما تقع حوادث بسبب الغاز فهل نحرم على الناس إدخال الغاز لبيوتهم.
...........................

الداعية الشيخ أبو عبد السلام:
لماذا لم يكن هذا الاحتفال موجودا في عصر النبوة..؟
إن فكرة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف صارت من الأمور التي ألفتها الأمة ودخلت في تقاليدها وعاداتها، وصارت علامة لإظهار حب الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد يقول قائل: لماذا لم يكن هذا الاحتفال موجودا في عصر النبوة وفي عصر الخلفاء الراشدين، وجوابه: أنه لم يكن الصحابة بحاجة إلى ما يوجب تذكار المولد وإحياء حب الرسول صلى الله عليه وسلم في القلوب وبعث النفوس على الاقتداء بسنته والاهتداء بهديه، لكن بعد مرور القرون الأولى المباركة عم الفساد وابتعد الناس عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم ونسوا سيرته وصاروا بحاجة إلى ما يذكرهم بها ويحثهم على طاعة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم، قال تعالى-وذكرهم بأيام الله- وقال سبحانه-وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين- والأدلة على مشروعية ذلك احتفاله صلى الله عليه وسلم نفسه بميلاده حين سئل عن صيام يوم الإثنين فقال- ذاك يوم ولدت فيه رواه مسلم، إذن فرسول الله صلى الله عليه وسلم احتفل بميلاده لكن بأمر مشروع وهو الصيام، فعلينا أن نحتفل بميلاده بالطاعة والأمور المشروعة وأن نبتعد عن كل ما فيه معصية أو ما يلحق الضرر بالنفس وبالغير، وأما مظاهر الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم فهي التذكير بسيرته العطرة وبيان وجوب الاقتداء به والتأسي به لقوله تعالى-لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا- والعمل بسنته ووجوب تحكيمها والتحاكم إليها لقول الله تعالى-يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا- وقوله تعالى-فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما- وقوله سبحانه-وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا-وقوله-من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا-وقوله تعالى-فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم- وعليه ينبغي للمسلم أن يقابل نعم الله بالشكر والحفاوة، ولقد كان مولد النبي صلى الله عليه وسلم نعمة عظيمة على المؤمنين بل وعلى البشرية جميعا، قال الله تعالى-لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين- والله أعلم.
.......................
ما حكم الاحتفال بالمولد النبوي ؟
هل الاحتفال بالمولد النبوي بدعة محرمة محدثة منكرة..؟
قال الشيخ العثيمين رحمه الله كما في مجلة التوعية الإسلامية 185- 186: أيها المسلمون إن بدعة عيد المولد التي تقام في شهر ربيع الأول في ليلة الثاني عشر منه ليس لها أساس من التاريخ لأنه لم يثبت أن ولادة النبي صلى الله عليه وسلم كانت تلك الليلة وقد اضطربت أقوال المؤرخين في ذلك .. وإذا لم يكن لبدعة عيد المولد صلى الله عليه وسلم أساس من التاريخ فليس لها أساس من الدين أيضا فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعلها ولم يأمر بها ولم يفعلها أحد من الصحابة والتابعين لهم بإحسان) اهـ، وقال الشيخ عبدالله بن منيع في كتابه حوار مع المالكي في رد منكراته وضلالاته ص168:  .. الاحتفال بالمولد بدعة ولو لم يكن على هيئة مخصوصة لأن مقيميه يقصدون من إقامته القربة إلى الله تعالى، فهو لديهم دين، وأمر مشروع، وقال الشيخ الفوزان في البيان لأخطاء بعض الكتاب ص326: وهو - الاحتفال بالمولد – بجميع أنواعه واختلاف أشكاله واختلاف مقاصد فاعليه لا شك ولا ريب أنه بدعة محرمة محدثة.
هذا العمل ليس له أصل في الكتاب ولا في السنة ولم يفعله السلف الصالح. قال ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم 2/615 في شأن اتخاذ مولد النبي صلى الله عليه وسلم عيدا: إن هذا لم يفعله السلف، مع قيام المقتضى له وعدم المانع فيه لو كان خيرا، ولو كان هذا خيرا محضا أو راجحا لكان السلف رضي الله عنهم، أحق به منا، فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيما له منا وهم على الخير أحرص، ويعتبر هذا العمل من البدع المحدثة في الدين التي حذر الشرع منها. فعن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)رواه البخاري ومسلم.
..........................

أ- المخالفات الشرعية بأنه:

1بدعة في الدين.
2تشبه بأهل الكتاب باتخاذه عيدا.
3وسيلة إلى الغلو.
4وسيلة إلى فتح أبواب الشر.
5إضاعة المال بإنفاقه فيما لا يرضي الله.
6إضاعة الوقت فيما لا فائدة فيه.
7إتعاب البدن والجسم في غير طاعة الله.
8تعطيل الواجبات والسنن بالانشغال بهذه الاحتفالات لما فيها من الصد عن ذكر الله تعالى.
9انشغال عن ذكر الله بالألحان وغيرها.
10إستعمال آلات اللهو والطرب مضافا إلى انتهاك حرمة المساجد التي فيها المولد.
11 تعطيل للناس عن واجباتهم من: مدارس ومعامل.
12شد الرحال من أماكن بعيدة لحضور المولد لما يروجونه من فضائل حضور المولد.
..........................
العقائد الفاسدة:
1أن ليلة المولد أفضل من ليلة القدر.
2أن في ليلة المولد ساعة من صادفها يسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه.
3حضور النبي صلى الله عليه وسلم للمولد بذاته أو بروحه وقيامهم له محيين ومرحبين.
4أن النبي صلى الله صلى الله عليه وسلم قد خلق من نور وأن الأشياء قد خلقت من نوره ويسمون ذلك بالحقيقة المحمدية.

.........
من جملة ما أحدثه الناس من البدع المنكرة:
محرمات ومنكرات اختلاط الرجال بالنساء في بعض إحتفالات الموالد
الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين, وبعد:فلا يخفى ما ورد في الكتاب والسنة من الأمر باتباع شرع الله ورسوله, والنهي عن الابتداع في الدين , قال تعالى :  قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم ) آل عمران/31 , وقال تعالى :  اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون ) الأعراف/3, وقال تعالى : وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ) الأنعام/ 153, وقال صلى الله عليه وسلم :  إن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدي هدي محمد , وشر الأمور محدثاتها ) . وقال صلى الله عليه وسلم : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ). رواه البخاري رقم 2697, ومسلم رقم 1718. وفي رواية لمسلم :  من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) .
وإن من جملة ما أحدثه الناس من البدع المنكرة الاحتفال بذكرى المولود النبوي في شهر ربيع الأول , وهم في هذا الاحتفال على أنواع، فمنهم من يجعله مجرد اجتماع تقرأ فيه قصة المولد , أو تقدم فيه خطب وقصائد في هذه المناسبة، ومنهم من يصنع الطعام والحلوى وغير ذلك , ويقدمه لمن حضر، ومنهم من يقيمه في المساجد , ومنهم من يقيمه في البيوت، ومنهم من لا يقتصر على ما ذكر , فيجعل هذا الاجتماع مشتملا على محرمات ومنكرات من اختلاط الرجال بالنساء والرقص والغناء , أو أعمال شركية كالاستغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم وندائه والاستنصار به على الأعداء وغير ذلك، وهو بجميع أنواعه واختلاف أشكاله واختلاف مقاصد فاعليه لا شك ولا ريب أنه بدعة محرمة محدثة أحدثها الشيعة الفاطميون بعد القرون الثلاثة المفضلة لإفساد دين المسلمين . وأول من أظهره بعدهم الملك المظفر أبو سعيد كوكبوري ملك إربل في آخر القرن السادس أو أول القرن السابع الهجري , كما ذكره المؤرخون كابن خلكان وغيرهما.
..........
لماذا لم يحتفل صحابة رسول الله بذكرى مولده..؟
إن تعظيمه صلى الله عليه وسلم بطاعته وامتثال أمره واجتناب نهيه ومحبته صلى الله عليه وسلم ، وليس تعظيمه بالبدع والخرافات والمعاصي ، والاحتفال بذكرى المولد من هذا القبيل المذموم لأنه معصية ، وأشد الناس تعظيما للنبي صلى الله عليه وسلم هم الصحابة رضي الله عنهم ، كما قال عروة بن مسعود لقريش :  أي قوم ، والله لقد وفدت على الملوك ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي ، والله إن رأيت ملكا قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمدا صلى الله عليه وسلم ، والله إن تنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم ، فدلك بها وجهه وجلده ، وإذا أمرهم ابتدروا أمره ، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوءه ، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده ، وما يحدون النظر إليه تعظيما له ) البخاري 3/178 رقم 2731 ، 2732 ، الفتح : 5/388 ، ومع هذا التعظيم ما جعلوا يوم مولده عيدا واحتفالا ، ولو كان ذلك مشروعا ما تركوه .
..................
 ورفعنا لك ذكرك...تعظيم الله لرسوله الكريم
س:ما رأيكم في من يقولون إن في إقامة المولد إحياء لذكرى النبي صلى الله عليه وسلم..؟
ج:إن ذكرى الرسول صلى الله عليه وسلم تتجدد مع المسلم، ويرتبط بها المسلم لكما ذكر اسمه صلى الله عليه وسلم في الآذان والإقامة والخطب، وكلما ردد المسلم الشهاتين بعد الوضوء وفي الصلوات ، وكلما صلى على النبي صلى الله عليه وسلم في صلواته وعند ذكره، وكلما عمل المسلم عملا صالحا واجبا أو مستحبا مما شرعه الرسول صلى الله عليه وسلم فإنه بذلك يتذكره ويصل إليه في الأجر مثل أجر العامل .. وهكذا المسلم دائما يحيي ذكرى الرسول ويرتبط به في الليل والنهار طوال عمره بما شرعه الله، لا في يوم المولد فقط وبما هو بدعة ومخالفة لسنته، فإن ذلك يبعد عن الرسول صلى الله عليه وسلم ويتبرأ منه، والرسول صلى الله عليه وسلم غني عن هذا الاحتفال البدعي بما شرعه الله له من تعظيمه وتوقيره كما في قوله تعالى- ورفعنا لك ذكرك-فلا يذكر الله عز وجل في أذان ولا إقامة ولا خطبة وإلا يذكر بعده الرسول صلى الله عليه وسلم وكفى بذلك تعظيما ومحبة وتجديدا لذكراه وحثا على اتباعه .
............................
الشيخ شمس الدين يحرم الألعاب النارية:
إشعال المحارق ليس من الدين وإضرار بالأشخاص والممتلكات
أكد الشيخ شمس الدينإن الإحتفال بالمولد النبوي باستعمال المفرقعات، ليس من الدين شيء، بل هي عادات خارجة عن الدين الإسلامي، واعتبر شرائها نوع من التبذير للأموال، وتهديد للأشخاص لما لها خطورة عليهم، لكونها تؤدي إلى إلحاق عدة أضرار بالجسم، ويضيف الشيخ شمس الدين بوروبي، أن الإحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم، عادة حسنة وفضيلة كبيرة من مفاخر الأمة الجزائرية، أنها جعلته يوما خاصا محترما وعطلة مدفوعة الأجر، احتراما لهذا النبي صلى الله عليه وسلم، وأوضح الشيخ شمس الدين، أن الفرح بولادة النبي صلى الله عليه وسلم، والفرح يكون على مستوى القلب وليس بأذية الناس بالمفرقعات، والتعدي على المارة بضربهم بالألعاب النارية والإضرار بممتلكاتهم.
.....................
من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها:
الاحتفال بالمولد النبوي الشريف جائز بلا خلاف
فائدة فيها بيان أن عمل المولد بدعة حسنة ليس بدعة ضلالة لأن البدعة الضلالة هي التي أحدثت على خلاف شريعة النبي صلى الله عليه وسلم، وأما ما أحدث على وفاته فليس ضلالا، ويميز البدعة الحسنة من البدعة السيئة أهل العلم فما استحسنه العلماء فهو حسن عند الله وما استقبحوه فهو قبيح عند الله، روى مسلم في الصحيح عن جرير بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شىء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شىء وقد ذكر الحافظ السخاوي في فتاويه أن عمل المولد حدث بعد القرون الثلاثة ثم لا زال أهل الإسلام من سائر الأقطار في المدن الكبار يعملون المولد ويتصدقون في لياليه بأنواع الصدقات. ويعتنون بقراءة مولده الكريم ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم.
وذكر العلامة شهاب الدين أحمد المقري في كتابه نفح الطيب أن السلطان أبا حمو موسى صاحب تلمسان في القرن الثامن الهجري كان يحتفل ليلة مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم غاية الاحتفال كما كان ملوك المغرب والأندلس في ذلك العصر وما قبله، وذكر الحافظ أبو عبد الله التنسي أنه كان يقيم ليلة المولد النبوي اجتماعا يجتمع إليه الناس خاصة وعامة، وللحافظ السيوطي رسالة سماها حسن المقصد في عمل المولد، قال: قد وقع السؤال عن عمل المولد النبوي في شهر ربيع الأول ما حكمه من حيث الشرع وهل هو محمود أم مذموم؟ فالجواب عندي أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرءان ورواية الأخبار الواردة في مبدإ أمر النبي صلى الله عليه وسلم وما وقع في مولده من الآيات ثم يمد لهم سماط فيأكلونه وينصرفون من غير زيادة على ذلك من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها لما فيه من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف صلى الله عليه وسلم، وأول من أحدث ذلك الفعل صاحب إربل الملك المظفر أبو سعيد كوكبري بن زين الدين علي بن بكتكين أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد. وكان له ءاثار حسنة، وهو الذي عمر الجامع المظفري بسفح قاسيوناهـ.
قال الحافظ ابن كثير في تاريخه: كان يعمل المولد الشريف يعني الملك المظفر) في ربيع الأول ويحتفل به احتفالا هائلا، وكان شهما شجاعا بطلا عاقلا عالما عادلا رحمه الله وأكرم مثواه. قال: وقد صنف له الشيخ أبو الخطاب ابن دحية مجلدا في المولد النبوي سماه: التنوير في مولد البشير النذير، فأجازه على ذلك بألف دينار، وقد طالت مدته في الملك إلى أن مات وهو يحاصر الفرنج بمدينة عكا سنة ثلاثين وستمائة محمود السيرة والسريرةاهـ.

..............
أدلة جواز الاحتفال بمولد النبي صلىالله عليه وسلم

-1الأولى:أننا نقول بجواز الاحتفال بالمولد النبوي الشريف والاجتماع لسماع سيرته والصلاة والسلام عليه وسماع المدائح التي تقال في حقه، وإطعام الطعام وإدخال السرور على قلوب الأمة .

-2الثانية:أننا لا نقول بسنية الاحتفال بالمولد المذكور في ليلة مخصوصة بل من اعتقد ذلك فقد ابتدع في الدين ، لأن ذكره صلى الله عليه وسلم والتعلق به يجب أن يكون في كل حين ، ويجب أن تمتلئ به النفوس، بالرغم من إن في شهر ولادته يكون الداعي أقوي لإقبال الناس واجتماعهم وشعورهم الفياض بارتباط الزمان بعضه ببعض ، فيتذكرون بالحاضر الماضي وينتقلون من الشاهد إلى الغائب .

-3الثالثة:أن هذه الاجتماعات هي وسيلة كبرى للدعوة إلى الله ، وهي فرصة ذهبية لا تفوت ، بل يجب على الدعاة والعلماء أن يذكروا الأمة بالنبي صلى الله عليه وسلم بأخلاقه وآدابه وأحواله وسيرته ومعاملته وعبادته ، وأن ينصحوهم ويرشدوهم إلى الخير والفلاح ويحذروهم من البلاء والبدع والشر والفتن ، وإننا دائما ندعو إلى ذلك ونشارك في ذلك ونقول للناس: ليس المقصود من هذه الاجتماعات مجرد الاجتماعات والمظاهر، بل هذه وسيلة شريفة إلى غاية شريفة وهي كذا وكذا، ومن لم يستفد شيئا لدينه فهو محروم من خيرات المولد الشريف.
............................
أكثر من10 كتب ومراجع لجواز الإحتفال بالمولد النبوي الشريف..؟
س: هل لكم سيدي أن تذكروا لنا المصنفات التي ألفها العلماء في جواز الإحتفال بالمولد النبوي الشريف؟
ج: لا يمكن حصرها ولكني أذكر بعضها.
- كتاب الإعلام بفتاوى أئمة الإسلام حول مولده عليه الصلاة والسلام للإمام العلامة محمد بن علوي المالكي الحسني.
- مولد العروس للحافظ الجوزي.
- التنوير في مولد البشير النذير للحافظ ابن دحية الكلبي.
- عرف التعريف بالمولد الشريف للإمام المحدث الجزري.
- المولد للحافظ ابن كثير بتحقيق د/ صلاح المنجد.
- المورد الهني في المولد السني للحافظ العراقي.
- جامع الآثار في مولد النبي المختار في ثلاث مجلدات للحافظ ناصر الدين الدمشقي، وله أيضا ـ اللفظ الرائق في مولد خير الخلائق- ومورد الصادي في مولد الهادي.
- الفخر العلوي في المولد النبوي للحافظ السخاوي.
- المولد للحافظ إبن الديبع.
- إتمام النعمة على العالم بمولد سيد ولد آدم للحافظ ابن حجر الهيثمي، وقد صنف الإمام الباجوري حاشية على مولد ابن حجر سماها ـ تحفة البشر على مولد ابن حجر-.
- عقد الجوهر في مولد النبي الطاهر للعلامة البرزنجي.
- اليمن والإسعاد بمولد خير العباد للإمام المحدث جعفر الكتاني.
- جواهر النظم البديع في مولد الشفيع للعلامة الإمام النبهاني، وكل هؤلاء العلماء وآلاف غيرهم يجيزون الإحتفال.
.........................
هل كان يعظم يوم مولده صلى الله عليه وسلم..؟
س: وهل كان يعظم يوم مولده صلى الله عليه وسلم..؟
ج: كان يعبر عن تعظيم يوم مولده بالصوم، جاء في الحديث عن أبي قتادة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم الإثنين؟ فقال: فيه ولدت، وفيه أنزل علي) أخرجه مسلم 2738، وأبو داود 2425، والترمذي 749، والنسائي 2382 وفي الكبرى تحفة الأشراف 9/12118، وابن ماجه 1713، وأحمد 5/296، وابن خزيمة 2087، وابن حبان 3642، والبيهقي 4/286، وابن أبي شيبة 3/78، والبغوي 1789.
...
ما هو حكم العمرة في شهر المولد النبوي..؟
س: ما هو حكم عمرة المولد النبوي، وهل صحيح أنه تستحب العمرة في هذا الوقت من السنة، أم أن العمرة في المولد النبوي كالعمرة في أي وقت من السنة..؟
ج: لا مزية للقيام بالعمرة في شهر المولد النبوي الشريف وهو شهر ربيع الأول، ولا يوم مولده من الشهر ـ وهو يوم الثاني عشر على المشهور، وجرى عليه الأكثر ـ لأن إثبات مزية لذلك يحتاج إلى دليل، ولا دليل نعلمه في ذلك. والله أعلم.
................
ما حكم القيام بعملية الختان يوم المولد النبوي..؟
س: سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء:جرت العادة عند البعض للقيام بعملية الختان يوم المولد النبوي الشريف ويقومون بالذبائح واستدعاء عدة عائلات ويقومون بعد الختان بتقديم النقود إلى الطفل هل هناك طريقة خاصة للاحتفال بعملية الختان؟
فأجابت:أولا: الختان من سنن الفطرة التي أرشد إليها النبي - صلى الله عليه وآله وسلم، وثانيا: ليس للختان في الإسلام احتفال، وجعل الختان يوم المولد النبوي مع الاحتفال به ذلك اليوم بدعة محدثة، وقد قال النبي - صلى الله عليه وآله وسلم «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه فهو رد». رواه البخاري ومسلم.
..............
بعد إنطلاق أشغال التوسعة في الحرم المكي:
الجزائريون لن‮ ‬يؤدوا مناسك عمرة المولد النبوي لموسم2013
قال العضو التنفيذي‮ ‬للفدرالية الوطنية للوكالات السياحية‮ ‬محمود عتو‮‬،‮ ‬أن الجزائريين لن‮ ‬يكون في‮ ‬إمكانهم أداء عمرة المولد النبوي‮ ‬الشريف،‮ ‬للموسم المقبل إلا بعد شهر رجب،‮ ‬الذي‮ ‬سيشهد افتتاح موسم العمرة لسنة 2013 ‬نظرا لأشغال التوسعة التي‮ ‬تشهدها مختلف المطارات السعودية وكذا الحرم المكي، ‬وأضاف عتو في‮ ‬اتصال بالنهار‮‬،‮ ‬أن وزارة الحج السعودية،‮ ‬قررت تأخير فتح موسم العمرة للموسم المقبل،‮ ‬بغرض فتح المجال أمام المؤسسات والمقاولات لاستكمال مشاريع التوسعة في‮ ‬أقرب الآجال،‮ ‬قبل أن‮ ‬يتم افتتاح الموسم مع بداية شهر رجب عقب 3 ‬أشهر من انقضاء عمرة المولد النبوي‮ ‬التي‮ ‬اعتاد عليها الجزائريون،‮ ‬بخلاف معظم شعوب العالم الإسلامي،وتسعى وزارة الحج السعودية،‮ ‬من وراء ذلك إلى حرمان المعتمرين الجزائريين من زيارة البقاع المقدسة،‮ ‬لأداء هذه العمرة التي‮ ‬قيل بشأنها الكثير على‮ ‬غرار ما حدث الموسم الماضي،‮ ‬ومحاولة القنصل العام السعودي‮ ‬ثني‮ ‬المعتمرين الجزائريين عن أداء العمرة في‮ ‬عيد المولد النبوي‮ ‬الشريف،‮ ‬على اعتبار أن الاحتفال بهذه المناسبة بدعة لدى جمهور العلماء‮.‬
……………..

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


موظف محبط !

يجعل الله للمتقين من كل ضيق فرجا

إذا عز أخوك فهن


جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان

الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية


إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية

الفيسبوك يُعتّم على مأساة مسلمي الروهينغا

الفلبين مسلمو مورو يتشبثون بالحياة في مخيمات النزوح




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات