ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


عبد الرحمن الحاج صالح: هذه أبعاد مشروع الذخيرة العربية

 

 
 

 
 

الجزائر بذلت جهودا كبيرة لرقمنة المعلومات باللغة العربية
أكد الأستاذ عبد الرحمن الحاج صالح المدير العام للهيئة العليا للذخيرة العربية، أن مشروع الذخيرة العربية يكتسي أهمية بالغة ذات أبعاد ثقافية واسعة جدا، ومن الطبيعي أن ينجز هذا المشروع في إطار العمل المشترك نظرا لضخامته، ذلك أنه ليس في استطاعة أي مؤسسة أن تتكفل هي وحدها بجميع ما يتطلبه، على حد تعبيره·

** الذخيرة العربية مصطلح جديد في الجزائر، ما هو المفهوم الحقيقي لهذا المصطلح لتنوير الرأي العام؟
* الذخيرة العربية هي من الاذّخار لا المال كما في البنوك المالية بل إذخار المعلومات فهي بنك من المعلومات التي يحتاج إليها الناس في الحين ولا يكون ذلك ممكنا إلا بالحاسوب· فالمعلومات هاهنا هي ملايين النصوص ولا يمكن أن يتحصل عليها ولا يجمعها ويتصفحها كلها في وقت وجيز إلا الحاسوب·
وهذه القاعدة من المعطيات العظيمة المحتوى يمكن أن تكون قادرة على الإجابة عن أي سؤال يُلقى عليها فهي ليست مجرّد مكتبة إلكترونية بل جهاز متفاعل بينه وبين المستعمل السائل·
كما هي كذلك إنترنت عربي قبل كل شيء (وهو اسم آخر لها)، وهو بنك آلي من المعلومات بالعربية أي قاعدة من المعلومات المحوسبة تجمع : إنتاج الفكر العربي القديم (التراث المنشور) والحديث وما لا يزال يُنتجه على ممرّ الأيام· أهم ما ينتجه الفكر العالمي منقولا إلى العربية، من أفكار علمية جديدة في جميع الميادين من نظريات وتنقيح وانتقادات لنظريات سابقة وأوصاف لتقنيات جديدة مما ينشره العلماء باللغات الأجنبية يوميا في المجلات العلمية المتخصصة العالمية، وكل المعلومات التي يحتاج إليها تلميذ الابتدائي والثانوي وطالب الجامعات والمعاهد العليا مما يجب أن يتلقاه في تعليمه ودراسته مما لم يفهمه أو لم يجده أصلا في دروسه·
بالإضافة إلى نصوص تتراءى فيها الحياة العامة للشعب العربي في مختلف البلدان ويتراءى فيها الاستعمال العفوي للغة العربية في زماننا (من ذلك ما تنشره الصحف العربية من المقالات والتحليلات وما يسمع من الأحاديث والمحاضرات والموائد المستديرة في الإذاعة والتلفزيون والخطب وغير ذلك)· فأول صفة يمتاز بها هو أنه شبكة انترنيت كلها باللغة العربية: فستكون فوائدها هي نفس فوائد الإنترنت بالإنجليزية (وهذه اللغة تغطي الآن 62 بالمائة من الرنترنت)·

** ماهي فائدة مشروع الذخيرة العربية؟
== الاطلاع على حياة الناطقين بالعربية وأحوالهم وعلى الاستعمال الحقيقي للغة العربية خاصة، وفيما يخص الحياة اليومية الاجتماعية والفنية وغيرها فتسجيل أحداثها من خلال الأخبار اليومية والمقالات الصحفية ستتكوّن منه ثروة من المعلومات يمكن أن يستفيد منها المواطن أيا كان اختصاصه، ونخص بالذكر اللغوي وواضع المصطلحات فسيجد في الذخيرة اللغة العربية الفصحى المستعملة بالفعل فيمكن أن يتعرف على الشائع من المصطلحات وعلى القليل النادر منه في الاستعمال وذلك بالنسبة إلى جميع البلدان العربية·
وبما أن هذا الكشف لا يمكن أن يكون إلا بواسطة الانترنت فيمكن الآن للمَجامع اللغوية أولا أن تتعرف على الشيوع الحقيقي للألفاظ وتعتمد على ذلك في وضعها للجديد منها وتستفتئ جمهور المثقفين عن صلاحية لفظ تضعه لمفهوم جديد فإذا أقبلوا عليه استعملوه بدون تردّد·
وهكذا فلا تبقى المصطلحات التي تضعها المجامع حبرا على ورق في رفـوف مكتباتها، ولا يمكن أن يتصور الإنجاز لأي معجم تاريخي للغة العربية إلا بالرجوع إلى هذه الذخيرة، كما ستتعرف بذلك على أسرار الاستعمال اللغوي فتستبعد بعض ما تتصف به الألفاظ التي يرفضها الجمهور من المثقفين· ثم يستطيع في الوقت نفسه أن تكشف عن الخطأ اللغوي في استعمال مختلف الفئات الاجتماعية· فيلجأ إلى الانترنت لترويج العبارات السليمة المقابلة للخطأ بالاعتماد على مقاييس يعرفها الاختصاصيون·

** إلى أين وصل مشروع الذخيرة العربية، خاصة الجزء الخاص بالجزائر؟
== بذلت الجزائر جهودا كبيرة جدا للوصول إلى إقناع أُولِي الأمر بضرورة رقمنة المعلومات Numérisation وهو عمل ضخم جدا لا يمكن أن تقوم به دولة واحدة فلابد من العمل المشترك· ثم خطونا خطوة جديدة بتحويل المشروع إلى منظمة تابعة لجامعة الدول العربية فأنشأت لذلك هيئة عليا للإشراف على المشروع به متكونة من ممثل كل بلد مشارك وهو المسؤول على الإنجاز في بلده·
وقد تقدمت في العمل وإنجاز جزء كبير من العمل: الجزائر وسبقتها في حجم النتائج الأردن وتهيئ السعودية منذ وقت غير طويل إنجاز رقمنة سبعمائة مليون كلمة في داخل نصوص وتعطلت بعض الدول الأخرى إما لعدم إدراك أصحابها للدور العظيم الذي ستلعبه الذخيرة لرفع المستوى العلمي والثقافي للمواطن العربي وعدم إدراكهم أيضا لعظمة الدور الخاص بالإنترنيت والذخيرة ما هي إلا انترنيت علمي وثقافي بالعربية·

** ماذا قدمت هذه الدورة السادسة للذخيرة العربية للمشروع، والتي نظمت في جنان الميثاق الاثنين الماضي؟
* هذه الدورة هي عادية ولا جديد فيها إلا البرمجيات التي تحصلنا عليها أما ما نحتاج إليها احتياجا ولا يوجد في السوق فلابد من إجراء بحوث تطبيقية للوصول إلى إيجادها وقد تكفل المجمع الجزائري بذلك·
وكانت النتائج على كل حال إيجابية بالنسبة لهذا الاجتماع لأن كل دولة مشاركة فيه قد التزمت بدفع جديد للعمل والتدخل لذلك لدى الحكومة·

** ما مدى تأثير ما يحدث في الدول العربية وما يصفونه بـ (الربيع العربي) على مشروع الذخيرة العربية؟
== أكيد، هناك تأثير على مشروع الذخيرة العربية من قبل ما يسمونه بالربيع العربي، خاصة أن دولة سوريا الشقيقة كانت جد متحمسة للمشروع، لكن مع الأحداث التي تمر بها فإن الأمر حال دون استكماله·

** ماذا ستُضيف هذه الدورة لمشروع الذخيرة العربية، وما هو جديدها؟
== أملنا من هذه الدورة أن يرجع سفراء الدول المشاركة من بلدانهم بالتصديق على المشروع وتنسيق العمل وعدم تضييع الوقت·

** ماذا عن التصديق على مشروع الذخيرة العربية؟
== كل الدول صادقت على مشروع الذخيرة العربية بحسب القرار رقم 6974 المؤرخ في 18 سبتمبر 2008، وهناك قضية التصديق على النظام الأساسي وهما دولتان صادقتا عليه الجزائر في 2011 والمغرب، بالإضافة إلى أن هناك دولة أخرى تماشت في القانون وهي الأردن التي وضعت بوابة على الأنترنت لـ 400 كتاب يمكن تصفحه عبر الانترنت·

** هل يمكنك أستاذ أن توافينا بلمحة عن انطلاق مشروع الذخيرة العربية؟
== رشحت 18 دولة عربية ممثلا لمشروع الذخيرة العربية، ونظمت الإدارة الثقافية للجامعة اجتماعا لهؤلاء الممثلين انعقد بالجزائر في 16-17 جوان 2006، فناقشوا فيه مشروعا للنظام الأساسي وغيره من الوثائق التأسيسية للمشروع· وتم إقرارها وإقرار الأعضاء للهيئة العليا للمشروع وتم انتخابهم بعد ذلك لرئيسها·
ثم انطلق العمل بالفعل في الكثير من الدول· وقُدّم المشروع بعد ذلك إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية ليكون من بين المؤسسات الرسمية لجامعة الدول العربية نظراً لأهميته القصوى· وقرر المجلس الوزاري للجامعة في سنة 2008 تحويل المشروع إلى منظمة تابعة لجامعة الدول العربية·
وفي سنة 2009 اختيرت الجزائر كمقر للهيئة العليا للذخيرة وتم عقد اتفاقية المقر لهذا الغرض، وصدر مرسوم رئاسي في الجزائر للمصادقة على النظام الأساسي للذخيرة بتاريخ 16 / 09 / 2010 ونشر بالجريدة الرسمية رقم 45 بتاريخ 14 أوت 2011·
وأنشئت لجنة وطنية في الجزائر على إثر ذلك· وعينت رئاسة الجمهورية رئيسا لها· وكلفت الرئاسة المجمع الجزائري للغة العربية بالإشراف على إنجاز حصة الجزائر وتسييره للأعمال المتعلقة بذلك·
حاورته: عبلة عيساتي

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


موظف محبط !

يجعل الله للمتقين من كل ضيق فرجا

إذا عز أخوك فهن


جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان

الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية


إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية

الفيسبوك يُعتّم على مأساة مسلمي الروهينغا

الفلبين مسلمو مورو يتشبثون بالحياة في مخيمات النزوح




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات