ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


س: ما حكم المرأة التي يأتيها دم الحيض أيام إحرامها بمكة بحج أو عمرة؟

 

 
 

 
 

ج: أولا: إذا نزل بالمرأة حيض أو نفاس استمرت في كل أعمال حجها، من إحرام وتلبية، ووقوف ونزول بالمزدلفة،وقيام بمنى، إلا أنها تؤخر الطواف بالبيت والسعي بالصفا والمروة حتى تطهر، ولا يفوتها الوقت بنزول الدم لأنها تستطيع أن تقف بعرفة في الوقت المعين، وإنما أمرت بتأخير الطواف لأنه يقع داخل المسجد وحول بيت الله الحرام، ولا يصح طواف إلا بوضوء وغسل، و إثر طواف الفرض يجب عليها أن تصلي ركعتين. وأما السعي بين الصفا والمروة فإنه لا يقع إلا بعد طواف واجب (والصفا والمروة من المسجد)، ثانيا: إذا انقضت أيام حيضها وطهرت فعلا بالجفوف، أو القصة، أو طهرت حكما بنهاية أيام عادتها الشهرية وزيادة ثلاثة أيام عليها، فإنها تتطهر ثم تطوف وتسعى.

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


موظف محبط !

يجعل الله للمتقين من كل ضيق فرجا

إذا عز أخوك فهن


جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان

الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية


إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية

الفيسبوك يُعتّم على مأساة مسلمي الروهينغا

الفلبين مسلمو مورو يتشبثون بالحياة في مخيمات النزوح




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات