ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


الإحسان إلى الأيتام والفقراء

 

 
 

 
 

قضى رب الأقدار سبحانه وتعالى بأن يكون هناك في المجتمع وبسبب بعض الظروف أطفال فقدوا آباءهم أو أمهاتهم أو الإثنين معاً وهم الأيتام وفي حكمهم الضعفاء والمساكين وهؤلاء ينبغي العناية بهم ورعايتهم حتى لا يتحولوا عالة على الناس وضرراً على الأمة أو تنشأ عقدة في نفوسهم.. كما ينبغي أن يشعروا أنهم مثل غيرهم من الأفراد لا ينقصهم شيء ولا يحط من قدرهم وضعهم الذي يعيشونه من فقر أو يتم أو ضعف..وهذه نظرة رحيمة صحيحة تعبر عن سمو المشاعر والأحاسيس وترابط المجتمع مع بعضه البعض.يقول الله تعالى: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) [الكهف:28].والآية المذكورة تبين هذا الأمر وتحث عليه وقد ذكر هذا المعنى في أكثر من موضع من كتاب الله تعالى ومنه: (وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ) [الحجر:88]. وأمر الله تعالى نبيه هو أمر لأمته.وقول الله تعالى: (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ * وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ) [الضحى:9-10]. ونهي الله تعالى لنبيه هو نهي لأمته.والمعنى: يجب تثبيت النفس وتصبيرها بالتعايش مع الفقراء والمساكين والضعاف من المؤمنين الذين يدعون ربهم بإخلاص وصدق صباح مساء ويعبدونه في جميع الأوقات يريدون بعملهم وجه الله تعالى.. فإياك يا أيها النبي أن تجاوزهم ناظراً إلى غيرهم ويجب التواضع معهم في الكلام ومؤانستهم.وحقّ الأيتام والمستضعفين على الأغنياء والأكابر الرعاية والعناية والرفق و النظر في أحوالهم وشؤونهم وهذا مصداق قول الله تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) [يونس:49] أي: إخوة متحابين متعاونين يسد الغني حاجة الفقير ويساعد ويحمي القوي الضعيف..هذه التوجيهات السامية دلالة قاطعة على أن الإسلام دين المساواة في تقويم الناس وأنه لا فرق بين القوي والضعيف وأن الفقير والغني والعزيز والذليل والزعيم والأتباع سواء في الحقوق والواجبات فلا فضل لأحد على آخر في المال أو الجاه أو النسب أو الحسب بل إن ميزان التفاضل بين الناس هو تقوى الله تعالى: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [الحجرات:13].

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


موظف محبط !

يجعل الله للمتقين من كل ضيق فرجا

إذا عز أخوك فهن


جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان

الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية


إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية

الفيسبوك يُعتّم على مأساة مسلمي الروهينغا

الفلبين مسلمو مورو يتشبثون بالحياة في مخيمات النزوح




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات