ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


5 أشياء تُصلح القلب

 

 
 

 
 

إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْب سَلِيم 
 5 أشياء تُصلح القلب 
يغفل كثير من الناس عن أمر القلب.. تلك المضغة التي إذا صحلت صلح الجسد كله لأنها محل التقوى وعبر عن ذلك النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الشريف الذي رواه الإمام مسلم في صحيحة قال صلى الله عليه وآله وسلم: التقوى ها هنا وأشار إلى قلبه الشريف ثلاث مرات.
وفي ذلك إشارة نبوية مهمة إلى ضروة إصلاح القلب وتنقيته من جلاءه من الران وتطهيره من الأغيار وذلك لن يتم إلا بأمور ذكرها العلماء تعين الإنسان وتكون سببًا في صلاح قلبه ومن تلك الأمور:
المجاهدة
فالإنسان في حياته يجب ألا يركن للشهوات والأهواء والذنوب وعليه أن يجاهد نفسه باستمرار لحفظ قلبه من الذنوب ما كبر منها أو صغر يقول الإمام ابن المنكدر - رحمه الله - وهو من علماء التابعين: كابدت نفسي أربعين سنة حتى استقامت لي .
فإذا استقام قلب العبد استقامت أعماله وجوارحه فإذا حاول الشيطان أن يوسوس للإنسان بذنب احتاج الأمر إلى مجاهدة ومدافعة لهذا الذنب ومع الوقت يستقيم القلب وينصلح ويقبل على كل طاعة ويفر من كل معصية.
مجالسة الصالحين
ومجالسة الصالحين فيها من الخير الكثير فهي تعين على الطاعات وتحث عليها لذا حثنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن نختار صحبتنا الصالحة ومن نصاحبهم فقال: المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل .
كثرة الأعمال الصالحة
فالأعمال الصالحة تجلي القلب وتنقيه وتجعل الإنسان دائمًا على حياء من الله إذا ما أخلص في العبادة والأعمال الصالحة فيكون لها نورًا يؤثر في القلب وعن ذلك يقول الصحابي الجليل سيدنا ابن عباس - رضي الله عنه- : إن للحسنة نوراً في القلب وضياء في الوجه وقوة في البدن وزيادة في الرزق ومحبة في قلوب الخلق. وإن للسيئة سواداً في الوجه وظلمة في القلب ووهناً في البدن ونقصاً في الرزق وبغضاً في قلوب الخلق .
اكل الحلال وتجنب الحرام
ومن الأمور المؤثرة بشكل كبير في صلاح القلب تحري الحلال في الرزق من مأكل أو مشرب أو ملبس وغيرهم فهناك علاقة وثيقة بين صلاح القلب وفساده وبين طعام العبد وكسبه فإن الكسب إذا كان حرامًا وتجرأ العبد على أكل الحرام فإن القلب يفسد بهذا وقد قال الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله: الحلال بيِّن والحرام بيِّن وبينهما أمور مشتبهات . ثم أتبع ذكل بقوله: ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب . 
يقول الإمام المناوي في شرح هذا الحديث : وأوقع هذا عقب قوله: الحلال بيِّن إشعارًا بأن أكل الحلال ينوره ويصلحه والشُّبَه تقسيه .
ذكر الله كثيرًا
من أعظم العبادات التي تصلح القلوب ذكر الله عز وجل وقراءة القرآن وكان ذلك دأب الصالحين ولقد قال الإمام سليمان الخواص - رحمه الله - : الذكر للقلب بمنزلة الغذاء للجسم فكما لا يجد الجسد لذة الطعام مع السقم فكذلك القلب لا يجد حلاوة الذكر مع حب الدنيا .

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


موظف محبط !

يجعل الله للمتقين من كل ضيق فرجا

إذا عز أخوك فهن


جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان

الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية


إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية

الفيسبوك يُعتّم على مأساة مسلمي الروهينغا

الفلبين مسلمو مورو يتشبثون بالحياة في مخيمات النزوح




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات