ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


نماذج من ورع النبي صلى الله عليه وسلم

 

 
 

 
 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة في الورع فكان زاهدًا ورعًا وقد ضرب لنا نموذجًا أعلى في الورع فهذا أنس رضي الله عنه يحكي لنا مشهدًا من مشاهد الورع فيقول :
- ((مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم بتمرة مسقوطة فقال : لولا أن تكون صدقة لأكلتها)) [رواه البخارى ومسلم واللفظ للبخارى] .
- وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((إني لأنقلب إلى أهلي فأجد التمرة ساقطةً على فراشي فأرفعها لآكلها ثم أخشى أن تكون صدقة فألقيها)) [رواه البخارى ومسلم] .
قال ابن حجر : (والنكتة في ذكره هنا ما فيه من تعيين المحل الذي رأى فيه التمرة وهو فراشه صلى الله عليه وسلم ومع ذلك لم يأكلها وذلك أبلغ في الورع) [فتح البارى لابن حجر] .
وقال المهلب : (إنما تركها صلى الله عليه وسلم تورعًا وليس بواجب لأنَّ الأصل أنَّ كلَّ شيء في بيت الإنسان على الإباحة حتى يقوم دليلٌ على التحريم) [فتح البارى لابن حجر] .  
- وعن أبي هريرة رضي الله عنه ((أنَّ الحسن بن علي رضي الله عنهما أخذ تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم بالفارسية : كخ كخ ! أما تعرف أنَّا لا نأكل الصدقة)) [رواه البخارى] .
نماذج من ورع السلف :
ورع أبي بكر رضي الله عنه : 
عن عائشة رضي الله عنها قالت : (كان لأبي بكر الصديق رضي الله عنه غلامٌ يخرج له الخراج وكان أبو بكر يأكل من خراجه فجاء يومًا بشيء فأكل منه أبو بكر فقال له الغلام : تدري ما هذا ؟ فقال أبو بكر : وما هو ؟ قال : كنت تكهنتُ لإنسان في الجاهلية وما أُحسِن الكهانة إلا أني خدعته فلقيني فأعطاني بذلك هذا الذي أكلت منه فأدخل أبو بكر يده فقاء كلَّ شيء في بطنه) [رواه البخارى] .
ورع عمر بن الخطاب رضي الله عنه : 
- عن عاصم بن عمر (عن عمر قال : إنه لا أجده يحل لي أن آكل من مالكم هذا إلا كما كنت آكل من صلب مالي : الخبز والزيت والخبز والسمن قال : فكان ربما يُؤتى بالجفنة قد صُنعت بالزيت ومما يليه منها سمن فيعتذر إلى القوم ويقول : إني رجل عربي ولست أستمرئ الزيت) [رواه ابن أبى الدنيا فى الورع] .
- وعن نافع (أنَّ عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه كان فرض للمهاجرين الأولين أربعة آلاف في أربعة وفرض لابن عمر ثلاثة آلاف وخمس مائة فقيل له هو من المهاجرين فلِمَ نقصته من أربعة آلاف ؟ فقال : إنما هاجر به أبواه يقول : ليس هو كمن هاجر بنفسه) [رواه البخارى] .
قال ابن عثيمين : (وهذا يدلُّ دلالة عظيمة على شدة ورع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهكذا يجب على من تولَّى شيئًا من أمور المسلمين ألا يحابي قريبًا لقربه ولا غنيًّا لغناه ولا فقيرًا لفقره بل ينزل كلَّ أحد منزلته فهذا من الورع والعدل ولم يقل عبد الله بن عمر : يا أبت أنا مهاجر ولو شئت لبقيت في مكة بل وافق على ما فرضه له أبوه) [شرح رياض الصالحين] . 
ورع عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : 
عن قزعة قال : (رأيت على ابن عمر ثيابًا خشنة أو جشبة فقلت له : إني قد أتيتك بثوب لين مما يصنع بخراسان وتقرُّ عيناي أن أراه عليك قال : أرنيه فلمسه وقال : أحرير هذا ؟ قلت : لا إنَّه من قطن قال : إني أخاف أن ألبسه أخاف أكون مختالًا فخورًا والله لا يحبُّ كلَّ مختال فخور) [رواه أبو نعيم فى الحلية] .
- وعن طاووس قال : (ما رأيت أورع من ابن عمر ولا أعلم من ابن عباس) [سير أعلام النبلاء للذهبى] 
ورع محمد بن سيرين : 
- عن العلاء بن زياد أنَّه كان يقول : (لو كنت متمنيًا لتمنيت فقه الحسن وورع ابن سيرين وصواب مطرِّف وصلاة مسلم بن يسار) [سير أعلام النبلاء للذهبى] .
- وعن عاصم قال : (سمعت مورقًا العجلي يقول : ما رأيت أحدًا أفقه في ورعه ولا أورع في فقهه من محمد بن سيرين وقال عاصم : وذُكِرَ محمد عند أبي قلابة فقال : اصرفوه كيف شئتم فلتجدنه أشدكم ورعًا وأملككم لنفسه) [سير أعلام النبلاء للذهبى] .
نماذج من ورع العلماء المتقدمين :
ورع عبد الله بن المبارك : 
- عن الحسن بن عرفة قال : (قال لي ابن المبارك : استعرت قلمًا بأرض الشام فذهبت على أن أردَّه فلما قدمت مرو نظرت فإذا هو معي فرجعت إلى الشام حتى رددته على صاحبه) [سير أعلام النبلاء للذهبى] .
- وقال الحسن بن الربيع : (لما احتضر ابن المبارك في السفر قال : أشتهي سويقًا. فلم نجده إلا عند رجل كان يعمل للسلطان وكان معنا في السفينة فذكرنا ذلك لعبد الله فقال : دعوه. فمات ولم يشربه) [سير أعلام النبلاء للذهبى] .
ورع أبي وائل شقيق بن سلمة :
(كان أبو وائل يقول لجاريته إذا جاء يحيى -يعني ابنه- بشيء فلا تقبليه وإذا جاء أصحابي بشيء فخذيه. وكان ابنه قاضيًا على الكناسة .
وكان لأبي وائل -رحمه الله- خصٌّ من قصب يكون فيه هو وفرسه فإذا غزا نقضه وتصدق به فإذا رجع أنشأ بناءه .
قلت : - القائل الذهبي - قد كان هذا السيد رأسًا في العلم والعمل) [سير أعلام النبلاء للذهبى] .

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


موظف محبط !

يجعل الله للمتقين من كل ضيق فرجا

إذا عز أخوك فهن


جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان

الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية


إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية

الفيسبوك يُعتّم على مأساة مسلمي الروهينغا

الفلبين مسلمو مورو يتشبثون بالحياة في مخيمات النزوح




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات