ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


من معجزات النبي في رحلة الهجرة

 

 
 

 
 

في هجرة النبي - صلى الله عليه وسلم - وقعت معجزات حسية هي من أعلام نبوته ودلائل ملموسة على فضله ومنزلته وحفظ الله ورعايته له ومن ذلك ما جرى له - صلى الله عليه وسلم - مع أم معبد وما حدث مع سراقة بن مالك ووعده إياه بأن يلبس سواري كسرى . 
 أم معبد : عن قيس بن النعمان ـ رضي الله عنه ـ قال : ( لما انطلق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأبو بكر مستخفيان نزلا بأبي معبد فقال : والله ما لنا شاة وإن شاءنا لحوامل فما بقي لنا لبن فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم - أحسبه -: فما تلك الشاة؟ فأتى بها فدعا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالبركة عليها ثم حلب عُسا (قدحا كبيرا) فسقاه ثم شربوا فقال : أنت الذي تزعم قريش أنك صابئ ؟! قال: إنهم يقولون قال : أشهد أن ما جئت به حق ثم قال: أتبعك ؟ قال: لا حتى تسمع أنا قد ظهرنا فاتبعه بعد ) رواه البزار. وكانت هذه المعجزة سبباً في إسلام أم معبد هي وزوجها .
 سُراقة بن مالك : 
يصف أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ ما حدث مع سراقة فيقول : ( فارتحلنا بعد ما مالت الشمس وأتبعنا سراقة بن مالك فقلت : أُتينا يا رسول الله فقال : لا تحزن إن الله معنا فدعا عليه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فارتطمت به فرسه إلى بطنها فقال : إني أراكما قد دعوتما عليَّ فادعوَا لي فالله لكما أن أرد عنكما الطلب فدعا له النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فنجا فجعل لا يلقى أحدا إلا قال : كفيتكم ما هنا فلا يلقى أحدا إلا رده قال: ووفَّى لنا ) رواه البخاري . قال أنس : فكان (سراقة) أول النهار جاهدا (مبالغا في البحث والأذى)على نبي الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكان آخرَ النهار مَسْلَحةً له (حارسا له بسلاحه) . 
ومرت الأيام وأسلم سراقة بعد فتح مكّة وحنين وفتحت بلاد فارس وجاءت الغنائم في عهد عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ فأعطاه عمر سواري كسرى تنفيذًا لوعد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال الله تعالى: { وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى }(النَّجم: 3 4) . 
قال الماوردي : فمن معجزاته ـ صلى الله عليه وسلم ـ : عصمتُه من أعدائه وهم الجمُّ الغفير والعددُ الكثير وهم على أتم حَنَق عليه وأشدُّ طلب لنفيه وهو بينهم مسترسل قاهر ولهم مخالطٌ ومكاثر ترمُقُه أبصارُهم شزراً وترتد عنه أيديهم ذعراً وقد هاجر عنه أصحابه حذراً حتى استكمل مدته فيهم ثلاث عشرة سنة ثم خرج عنهم سليماً لم يكْلَم في نفس ولا جسد وما كان ذاك إلا بعصمة إلهية وعدَه الله تعالى بها فحققها حيث يقول: { وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ }(المائدة: من الآية67) فعَصَمَه منهم ..
 لقد تركت الهجرة النبوية المباركة آثارا جليلة على المسلمين ليس فقط في عصر النبوة ولكنها امتدت لتشمل حياة المسلمين في كل عصر ومصر كما أن آثارها شملت الإنسانية عامةً لأن الحضارة الإسلامية التي قامت قدمت ولا زالت تقدم للبشرية أسمى القواعد الأخلاقية والتشريعية التي تنظم حياة الفرد والأسرة والمجتمع فسيرة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا تُحَّد آثارها بحدود الزمان والمكان لأنها سيرة القدوة الطيبة والأسوة الحسنة قال الله تعالى: { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }(الأحزاب:21) .

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


إذا عز أخوك فهن

حوار مع الشيطان

لا تحزن إن الله معنا


جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان

الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية


إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية

الفيسبوك يُعتّم على مأساة مسلمي الروهينغا

الفلبين مسلمو مورو يتشبثون بالحياة في مخيمات النزوح




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات