ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


الأرض لنا

 

 
 

 
 

الشيخ: سلمان  العودة
القدس أو بيت المقدس اسم إسلامي نبوي وحين يقول ربنا سبحانه: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى} (1:الإسراء) فهو يربط المسجد الحرام بالمسجد النبوي بالمسجد الأقصى في منظومة واحدة وإنما سمي أقصى بالنظر إلى المسجد الحرام فهناك المسجد النبوي وهو أقرب وهناك المسجد الأقصى الأبعد ولكنه وثيق الصلة بالمسجد الحرام وثيق الصلة بالرسالة المحمدية وما قصة الإسراء والمعراج عن هذا ببعيد.
وثمَّ ربط عربي فالمؤرخون الثقات على أن الذين بنوا القدس هم اليبوسيون المهاجرون من الجزيرة العربية كما قال المؤرخ الأمريكي (أولبرايت) في دراسة مشهورة له وكان (يبوس) أول اسم لها..
والجزيرة هي الرحم التي تدفع بالهجرات إلى العراق والشام ومصر.
هي أقدم مدينة تاريخية عمرها أكثر من أربعة آلاف سنة قبل الميلاد فنحن الآن أمام ستة آلاف سنة في مكان ضارب في أعماق الزمن وجذور التاريخ.
هي أكثر المدن استحواذاً على اهتمام الباحثين قد نتكلم عن ناطحات السحاب والمراكز الاقتصادية و ديزني لاند وواحات الاقتصاد.. لكن لا يوجد مدينة حظيت بأكثر من سبعة آلاف دراسة ما بين رسائل ماجستير ودكتوراه وبحوث متخصصة..
في مدينة القدس أكثر من ألفي (أثر) تاريخي عربي وإسلامي.
كانت نسبة العرب فيها أكثر من 64 والبقية من أجناس شتى واليهود ما بين 1.5 إلى 4 فحسب.
الآن مع التحولات الديموجرافية والألاعيب الصهيونية أصبحت نسبة اليهود تصل إلى ثمانين بالمائة وأصبح سكان البلد الأصليون لا يُشكِّلون إلا نسبة ضئيلة!
موسى نبي لنا جميعاً لأنه بُعث بالتوحيد ومع ذلك  فمرور بني إسرائيل على القدس كان عابراً وحين قال لهم نبيهم: {ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ * قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ}(22 21:المائدة).
هذا تاريخنا
كان ياسر عرفات -رحمه الله- يقول: نحن القوم الجبارين!
يرمي إلى قصة أن العرب هم المؤسسون والبناة الأصليون لهذه المدينة.
فإن نظرت إلى جانب التاريخ فالعرب بُناتها وإن نظرت إلى الجانب الإيماني فمحمد -صلى الله عليه وسلم- هو وريث الأنبياء السابقين كلهم وهذا من أسرار حادثة الإسراء والمعراج.


والمملكة التى أقامها بنو اسرائيل في القدس لم تدم أكثر من سبعين سنة.
على أن الكتاب المقدّس يحكي أن الله تعالى قال لإبراهيم: لنسلك أعطي هذه الأرض .
والعرب من ذرية إبراهيم.
وإذا كان القوم في زمن موسى يترددون ويحجمون ثم يعلنونها صريحة أنهم لن يدخلوها -كما أمرهم الله- وليذهب موسى وربه فليقاتلوا!
فإن أصحاب الأرض الحقيقيين يتربون أطفالاً دون الحلم وشباباً في سن المراهقة وشيوخاً أضناهم الكدح والتغرُّب والانتظار.. يتربّون على حب هذه الأرض وتقديسها والموت دونها والتضحية الباسلة التي قلّ نظيرها في التاريخ.
لا حاجة بعد هذا للبحث النظري في الأحقية بهذه الأرض فقد قطعت جهيزة قول كل خطيب..
استقبلت القدس جيش أبي عبيدة ورفض أهلها أن يسلموها إلا بحضور الخليفة وذهب عمر -رضي الله عنه- واستلم مفاتيح القدس وأمَّن أهلها ولم يسفك المسلمون قطرة دم وقام عمر بكنس القمامة من المسجد تواضعاً لله وتكريساً لمبدأ احترام المقدّسات وحفظ الحقوق.
أصبحت كل دولة إسلامية تسعى لأن تضع لها بصمة في القدس بنو أمية بنوا المسجد المرواني وقبة الصخرة وعملوا حدوداً وأسواراً.. وكان بعضهم يفكر أن يجعل القدس عاصمة لخلافته وربما كان هذا باعتبارها مدينة مقدّسة وربما كان لمصالح سياسية وصراعات داخل الصف الإسلامي.
العباسيون أول وآخر مَنْ ضرب سكة (عملة نقدية) باسم بيت المقدس وذلك في عهد المأمون .
المظفر قطز والسلطان قلاوون وغيرهم من المماليك كانوا يضعون بصمات ويضخون الكثير من ميزانية الدولة في البناء والإعمار والتشييد.
العثمانيون عملوا عملاً عظيماً وجباراً وبنوا أوقافاً وأسواراً ولا ينسى التاريخ موقف السلطان عبد الحميد الذي جاءه اليهود وعرضوا عليه أموالاً ضخمة مقابل أن يتنازل لهم عن شبر في فلسطين ورفض وهو يعلم أنه سوف يخسر سلطته لكنه لم يرد أن يُسجّل عليه التاريخ خيانة بيع الأرض المقدسة!
اليوم تتعرض القدس لمحاولات مستميتة لطمس هويتها حاولوا تحويلها إلى مدينة يهودية بواسطة الأحافير فلم يفلحوا حوّلوها إلى مدينة سياحية تستقبل أعداداً غفيرة من الناس وتوفر لهم الترفيه كما يعبّرون! والفنادق والخدمات المختلفة.. مما يتنافى مع طبيعتها كمدينة مقدّسة محترمة عند شعوب العالم كلها وأديانها.


التغيير الديموجرافي ماض على قدم وساق وحين قامت دولة الكيان الصهيوني لم تمنح المقادسة الجنسية الإسرائيلية وأبقت جنسيتهم الأردنية ثم سحبوها منهم فأصبحوا مواطنين بلا هوية واضطروهم إلى الرحيل وكأنهم غرباء طارئون وكأن القدس هي التي دخلت على الصهاينة وليسوا هم الذين دخلوا عليها!
تاريخياً كان المسلمون يحافظون على دماء خصومهم وحين دخل صلاح الدين القدس لم يُعمل السيف في سكانها بل عالج مرضاهم واحتاج في بعض ذلك للاستعانة بطبيبه الخاص.
قبل مائة سنة من صلاح الدين قتل الصليبيون أكثر من سبعين ألف مسلم دُفنوا في مقبرة معروفة في القدس اسمها مقبرة مان الله .
حين عاد اليها العرب المسلمون حولوها مركزاً للحضارة والمعرفة والمحافظة على الحقوق حتى إن أبا حامد الغزالي سكن المدينة وابتدأ كتابه العظيم إحياء علوم الدين فيها ومثله الإمام الطرطوشي وابن العربي.. وغيرهم.
هناك الحنابلة الذين يسمون بـ المقادسة وهم مدرسة متكاملة من العلم والفقه والأصول ومنهم صاحب المغني رحمهم الله..

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


من هو المقطوع من رحمة الله؟

سيشع نور رغم الظلام!

يجعل الله للمتقين من كل ضيق فرجا


القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات