ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


فذكر بالقرآن

 

 
 

 
 

 الشيخ: محمد علي يوسف
فذكر بالقرآن..  بماذا؟  بالقرآن إنها تلك القيمة التي تجعل كلام الله هو الأصل الذي تدور حوله مواعظ الواعظين وتذكرات الداعين ونصائح الحريصين وتوجيهات المربين قيمة التذكير بالوحي {فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ}  
هكذا لخصت الآية الكريمة الأمر ببساطة ووضوح  بالقرآن بكلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه كثيرًا ما يكون مفتاح شخصية الإنسان وسبيل تغييره - فقط - في التذكير بالقرآن القرآن وحسب دون وسيط أو إضافة أو تكلف أو كثير من كلام البلغاء ونظم الفصحاء الذي ربما تكون له مواطن أخرى ولا نقلل منها ولا من أثرها لكنها لن ترقى أبدا لذلك العلاج الرباني القرآن رغم ذلك فإن قليلًا من الناس من ينتبه وقليلًا من يدرك هذه الحقيقة البسيطة النقية .. حقيقة كونك في لحظة ما تحتاج إلى أن يُخلَّى بينك وبين كلام ربك مباشرة .. يخاطب قلبك ويمس فؤادك وتهفو إليه روحك لكن هذا لا يحدث لكل من يقرأ القرآن بل كثيرا ما يشتكي القاريء من عدم التأثر ويجد جدرانا تحول بينه وبين آيات ربه.
 إن حدوث التذكرة والتأثر بالقرآن يستلزم وجود قلب حي يتأثر بالموعظة القرآنية وتهز أركانه تلك المعاني المبهرة المبثوثة من خلال الوحي الكريم {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْب} هكذا قالها الله واضحة جلية من كان له قلب  هذا هو من يتذكر  قلب سليم قلب يخشى الله ويتقيه قلب يخاف الوعيد لكن هذا القلب السليم ليس متوفرا بشكل دائم..
 بل هو في الحقيقة من الندرة بمكان!!  فما العمل إذاً إن لم يتوفر هذا النوع من القلوب؟! وهل على مفتقد القلب أو صاحب القلب القاسي -وما أبريء نفسي- أن يفقد الأمل في حدوث التغيير المنشود من خلال القرآن؟ الجواب لا الله جل وعلى بيَّن طريقة بديلة على من يفتقر للقلب السليم الحيّ وينشده أن يسلكها..  إنها طريقة الاستماع والمشاهدة أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ تأمل قوله ألقى..  أن تلقي بجارحة سمعك على باب التدبر وأن تقطع كل العلائق السمعية الأخرى حين الاستماع للقرآن..  وأن تشحذ تلك الجارحة بكامل قوتها متشوقا لكل حرف قرآني تتلوه أو يُتلى عليك..  
وأن تفعل ذلك جنبا مع انتباه كامل وإيقاظ للذهن الذي يقع على عاتقه الركن الثاني لتلك الطريقة..  المشاهدة! أن تنصت بأذنك الآيات بينما تغلق عين بصرك وتفتح عين بصيرتك لتشهد الأحداث والوقائع القرآنية كأنها رأي عين ترى بعين الشهود مصارع الأمم ومهلك المجرمين الصادين عن سبيل الله  وتشهد أحداث القيامة وأهوال النشور ومحطات الآخرة التي تتوالى على سمعك كأنك جزء منها فأنت تدرك أنك ستكون يوما بالفعل جزءا منها! 
 تتأمل مواقف النبيين وبطولات المرسلين ومنازل الصالحين وكأنك كنت هنالك.. معهم تحزن لحزنهم وتتهلل أساريرك لفرحهم وتصدع معهم بكلمات الحق التى قذفوها فى وجه الباطل تبحر مع نوح وتتوكل مع هود وتحطم الأصنام مع إبراهيم وتصبر مع أيوب وتُسبِّح مع داوود وتصدع مع موسى وتثبت مع يوسف وتعبد ربك مع محمد _ حتى يأتيك اليقين تنتقل من مشهد إلى آخر ومن قصة إلى أخرى وتدور مع المعانى و الأمثال والمشاهد القرآنية حيث دارت تلك هي المشاهدة وذلك هو الاستماع وبهما أو بالقلب السليم يحدث الانتفاع بآيات الذكر الحكيم

 
 

 
           

 


الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء

الشعر يرفع القيود عن المرأة في العلاقات الاجتماعية


يجعل الله للمتقين من كل ضيق فرجا

تحصنوا بالأذكار الشرعية

لا تكن لوّاما


القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر

الشيخ حمداش يشهر سيف الإسلام في وجه عبدة الشيطان


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات