ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


تجديد الخطاب الإسلامي.. ضرورة لنهضة الأمة

 

 
 

جاءت دعوة الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر للعلماء والمفكرين في ربوع العالم الإسلامي بالاجتهاد وإعمال العقل، وإعلاء قيم التسامح، والعمل والبحث عن خطاب ديني جديد ومتجدد، يعلم الناس ما ينفعهم ويعينهم على حركة الحياة، وينشر قيم الاعتدال والتسامح، ويحاصر الغلو والتطرف، ويركز على جوهر الدين، ويحفظ ثوابتنا، وينفتح على العالم، لتضع علماء الدين والفقهاء أمام مسؤولياتهم الدينية.
إذا كان تجديد الخطاب الديني من أهم القضايا التي يطرحها خطاب النهضة في كل المجتمعات والحضارات الإنسانية عبر تاريخها الطويل، فإن ما يمر به عالمنا العربي والإسلامي من شيوع تطرف ديني أو طائفي أو مذهبي يرتكز على أفكار سلفية تخنق الإبداع، وتحد من حرية الفكر والتعبير، يجعل من تجديد الخطاب الديني ضرورة حياتية وحتمية حضارية.
وقد جاءت رؤية شيخ الجامع الأزهر الدكتور أحمد الطيب لتؤكد أهمية تجديد الخطاب لمواكبة تطورات العصر المتلاحقة، ولكنه يشترط أن يستند هذا التجديد في الخطاب الديني إلى القرآن والسنة النبوية معاً، وأن يكون خطاباً عقلانياً بعيداً عن الخرافات والغيبيات، فالإسلام لا يرفض كل ما يقبله العقل ولا يوجد صدام بينهما.
استراتيجية إسلامية
ويرى الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف المصري السابق، أن الواقع يؤكد الحاجة الماسة لاستلهام فقه الأولويات باعتباره عنصراً أساسياً من عناصر التجديد في الخطاب الديني، ويجب أن يعلم الجميع أن الالتزام بفقه الواقع ليس من اختراع المعاصرين، ولا يشكل نوعاً من التفريط في أمور الدين الأساسية، ويجب أن تختفي من خطابنا الديني الأمور الغريبة التي دخلت عليه مثل الاهتمام بالشكل أكثر من المضمون، ومن هذه الأمور أن ترى الخطيب على المنبر يعلو صوته متحدثاً عن الملابس، زاعماً على سبيل المثال أن ارتداء الملابس العصرية حرام، والحديث في هذه الأمور التافهة، هو جزء من الأمور التي أدت إلى اتهام المسلمين بالإرهاب والتطرف، بل إن الانشغال بتوافه الأمور أحد الأسباب التي أدت إلى تخلف الأمة وتبعيتها لغيرها سياسياً واقتصادياً، بالإضافة إلى استشراء الجهل والتخلف في أوصالها.
ويضيف: من هنا تبرز الحاجة إلى وجود إستراتيجية إسلامية شاملة لتحديد أسس فقه الواقع تحاول تطوير الخطاب الديني حتى يصل بالمجتمع إلى الاعتدال المطلوب، والنهوض والتقدم، ويجب أن نعمل على الاهتمام بالعلم، ونحن نتعامل مع الخطاب الديني، بشرط ألا يتنافى العلم مع الثوابت الدينية والأخلاقية التي يلزمنا الإسلام بها، ويجب أن نعلم أن الاشتغال بالعلم أولى من الاشتغال بالعبادات التطوعية، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب»، وعنه أيضاً أنه قال صلى الله عليه وسلم: «فقيهٌ واحد أشد على الشيطان من ألف عابد»، فالعلم في الإسلام عبادة في حد ذاته، وهو مصدر الخير كله ومفتاح النجاح في كل عمل؛ ولهذا يجب أن نعتمد في خطابنا الديني على بعث لغة العلم لحث مجتمعاتنا الإسلامية على التماس سبل العلم المؤدية إلى تقديم الإسلام بصورته السمحة أمام الآخر.
تعطيل الفكر والإبداع
ويرجع الدكتور زقزوق، أزمات الأمة الإسلامية إلى إهمال العقل، وتعطيل الفكر، وتوقف الإبداع‏، ويؤكد أن البراءة من المرض ممكنة‏، لكنه دائماً يراهن على الوقت‏، ويقول: تجديد الخطاب الديني لا يتم بين يوم وليلة، والنهوض بالدعاة والأئمة والخطباء الذين تراجع مستواهم بحاجة إلى مزيد من الدورات والتدريبات التي قد تنقذنا من الكارثة‏.
وشدد على أن تجديد الخطاب الديني لا يعني المساس بالأسس والقواعد التي يقوم عليها الدين أو التنازل عن التراث الإسلامي وإنما محاولة البناء على هذا التراث والإضافة إليه، بعد أن أصبح التجديد ضرورة حتمية تفرضها تطورات العصر التي تستلزم من المسلمين مواكبتها والتعايش معها والاستفادة منها في تحقيق نهضتهم المعاصرة.
وأوضح أن تجديد الخطاب الديني لا يعني بأي حال المساس بثوابت العقيدة التي لا خلاف عليها والتي لا تقبل تغيرات أو تعديلات، وإنما التجديد يكون في الفروع والمتغيرات التي تطرأ على الواقع الإسلامي وتحتاج إلى رؤية جديدة ومعاصرة في التعامل معها، خاصة أن الإسلام أكثر الشرائع السماوية مرونة وقابلية للتجديد واستيعاب كل المستجدات، ويرفض الجمود والانغلاق، مشيراً إلى أن الإسلام لذلك أقر الاجتهاد آلية مشروع ليعطي المسلمين الفرصة كاملة للابتكار والإبداع، ومواكبة كل العصور، وأكد الدكتور زقزوق أن التجديد في الفكر الإسلامي ليس دخيلاً على الإسلام، بل هو قضية إسلامية أصيلة والتاريخ الإسلامي حافل بالمجددين العظام الذين استوعبوا روح الإسلام المتجددة فأبدعوا وأسسوا حضارة رائعة قدمت الكثير إلى التراث الإنساني واستفادت منها الحضارات الأخرى.
وقال: يجب أن يرتكز تجديد الخطاب الديني على عدة منطلقات أهمها إعادة ترتيب هرم أولويات الدعوة الإسلامية بالتركيز على القضايا المصيرية التي تتعلق بواقع المسلمين ومستقبلهم، وتأكيد الأساس الإنساني في العلاقة مع الآخرين، ورفض منطق صدام الحضارات وصراعها، وضرورة التعايش والتفاعل مع جميع البشر.
* من هذه الأمور أن ترى الخطيب على المنبر يعلو صوته متحدثاً عن الملابس، زاعماً على سبيل المثال أن ارتداء الملابس العصرية حرام، والحديث في هذه الأمور التافهة، هو جزء من الأمور التي أدت إلى اتهام المسلمين بالإرهاب والتطرف، بل إن الانشغال بتوافه الأمور أحد الأسباب التي أدت إلى تخلف الأمة وتبعيتها لغيرها سياسياً واقتصادياً، بالإضافة إلى استشراء الجهل والتخلف في أوصالها.

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات