ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


القوانين المستوردة أفسدت أحوال المجتمعات الإسلاميَّة

 

 
 

قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي الحذيفي: إنَّ المُتتبع للهوى، المُعرض عن السُّنة، المخالف للهدي المحمدي؛ قد أهلك نفسه وأفسد قلبه وأفسد في الأرض.
وأضاف, أنَّه عن حذيفة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى القُلُوبِ كَعَرْضِ الْحَصِيرِ عُودًا عُودًا، فَأَىُّ قَلْبٍ أُشرِبَهَا نُكِتَتْ فِيه نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، وَأَي قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَتْ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضاءُ، حَتَّى تَعُودَ الْقُلُوبُ عَلَى قَلْبَيْنِ: قَلْبٍ أَسْوَد مُرْبَادًا كالكُوزِ مُجَخِّيًا. لا يَعْرِفُ مَعْروفاً وَلا يُنْكِرُ مُنْكَراً، إِلا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ، وَقَلْبٍ أَبْيَض لا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتِ السَّماواتُ وَالأرْضُ]. رواه مســـلم، ومعنى قوله "أسود مرباد"، أي تراكمت عليه الخبائث فاستحال لونه إلى لون قبيح، ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم إلا "ما أشرب من هواه"، أي أنَّ هذا القلب متبع لهواه، فالمعروف ما أحبه هواه، والمنكر ما أبغضه هواه، لا يزن الأمور بميزان الشرع الحنيف، ولا القرآن ولا السُّنة.
وأوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي أنَّ الفتن التي تُعرض على القلوب هي فتن الشهوات وفتن الشبهات والبدع والضلالات، والفرق بين القلب الحي والقلب الميت كالحي والميت، وأنَّ الفِرق التي ظهرت في هذه الأمة الإسلامية سمّاها السلف الصالح أهل الأهواء لإتباعهم الأهواء ومجانبتهم هدي رسول الله صلي الله عليه وسلم، وما كان عليه الصحابة رضي الله عنهم من الاعتقاد الصحيح والتمسك بالعدل والوسطيَّة، وقد وقع ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: "افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة: كلها في النار إلاَّ واحدة، قيل من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على ما مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي".
وأضاف فضيلته يقول: "وأول فرقة ظهرت هي فرقة الخوارج الذين كفّروا الصحابة وقاتلوهم، وخرجوا على الخليفة الراشد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وعمدوا إلى آيات وأحاديث في الكفار فأوّلوها على المسلمين وضلوا في فهم الأدلة وفسَّروها على غير وجهها الصحيح، فاستحلوا الدم الحرام والمال الحرام، وكفّروا من شهد الله له بالإيمان فانفتح على الأمة الإسلامية بابٌ من الفتن لا يغلق إلا بقوة السلطان وبأدلة السنة والقرآن، كما فعل الصحابة رضي الله عنهم بهذه الطائفة التي ذمتها أدلة الكتاب والسُّنة، ثم ظهرت بقيت الفرق في الأمة ولكل فرقة وارث إلى ما شاء الله تعالى، فمن أسلم قياده للهوى وساقه الشيطان فلا تسأل عن هلكته، ومن تاب تاب الله عليه ومن اعتصم بالقرآن والسنة فقد هُديَّ إلى صراطٍ مستقيم.
وتابع إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة حديثه للمسلمين قائلاً: "أيها المسلمون أما وقد استبان خطر الأهواء وعُلم أضرار البدع المستحدثة التي تهدم الدين، وشاهد المسلمون دمار المجتمعات بارتكاب المحرمات وإتباع الشهوات، لم يبق طريق منج إلا الصراط المستقيم، ولن يحمي الأمة إلا التمسك بالكتاب والسنة، ولن يجمع القلوب إلا الحق, ولقد أتى على أمة الإسلام أزمنة أصابها فيها فتنٌ وحروب وكروب وأمور عظام لم ينقذها الله منها إلا بالرجوع لدينها والتمسك بهدى نبيها صلى الله عليه وسلم، فاستقبلت حياتها قوية متعاونة متحابة مصلحة عزيزة الجانب متمسكة بشرع الله تعالى, وفي هذا الزمان أصابها من الفتن والشدائد والبلاء ما ترون وتسمعون, ودرء الأخطار عن أمة الإسلام والسعي في الإصلاح وحقن دمائها مسؤولية ولاة أمور المسلمين وعلمائهم ومفكريهم وعقلائهم ولن يصلح آخرَ هذه الأمة إلا ما أصلح أولها".
وبيَّن الشيخ الحذيفي أنّ أهم الأمور في طريق إصلاح الأمة هو تحقيق التوحيد لرب العالمين، فالتوحيد الخالص لرب العالمين هو أساس الأعمال وأساس كل إصلاح، وهو أساس النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة, والأمر الثاني مما يصلح به الله تعالى الأمة هو إقامة الصلاة كاملة الأركان والواجبات والأفعال والأقوال, والأمر الثالث هو الحكم بشرع الله في مجتمعات المسلمين، فما أفسد أحوال المجتمعات الإسلاميَّة إلا القوانين المستوردة، ولقد رأينا كل خير في بلادنا بتحكيم الشريعة الإسلامية أدام الله حكمها وما حمانا الله من عواصف الفتن المدمرة إلا بشريعتنا الغراء السمحاء العادلة الشاملة.
وخاطب فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي، المسلمين، في نهاية خطبته قائلاً: "أيها المسلمون إنَّ كل مسلم ضائق صدرُه بما يجري من الفتن وسفك الدماء في تلك البلدان التي أُصيبت بهذا البلاء, فننكر سفك دماء المسلمين وهدم مساجدهم واعتقالهم بغير حق, فادعوا الله تبارك وتعالى أن يخرج المسلمين من كرباتهم ومحنهم، وألّا يُسلط عليهم من لا يخاف الله فيهم ولا يرحمهم".

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات