ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


غياب القدوة الحسنة يهدد استقرار المجتمع

 

 
 

رغم تعدد الرموز والنماذج الإسلامية التي ساهمت في إثراء الحياة البشرية، التي تمثل قدوة حسنة لكل من يبحث عن النجاح، فإن هذه النماذج غابت عن بعض الأجيال الجديدة، وكانت النتيجة ظهور جيل لا يعرف عن تاريخه إلا القليل، وقد غابت عنه ثقافة القدوة الحسنة· وعن كيفية تفعيل قيمة القدوة الحسنة وربط أبنائنا بسيرة الرموز الإسلامية لاتخاذها قدوة حسنة في حياتهم، يؤكد الدكتور أحمد عمر هاشم الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر وعضو مجمع البحوث الإسلامية أن غياب القدوة الحسنة من أخطر الأمور التي تهدد استقرار وبناء المجتمعات العربية والإسلامية، مشدداً على ضرورة تقديم نماذج القدوة على كل الصعد حتى ينشأ الجيل الجديد متأثرا بنماذج إيجابية أضافت للمجتمع العربي والإسلامي إسهامات جليلة·
يقول هاشم، وفقاً لـ(الاتحاد): يعد تعظيم دور القدوة الحسنة في المجتمع من أهم القيم التربوية والسلوكية التي أكدها الإسلام في الكثير من الآيات القرآنية مثل قول الله سبحانه وتعالى (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)، كما أكدت السنة النبوية أن تربية النشء تربية إسلامية جيدة، لن تتم إلا بأن يكون الأب والأم قدوة حسنة لأبنائهما، وذلك بالتحلي بأخلاق القرآن والسنة، والسير على النهج النبوي القويم، لهذا كله وجب علينا كآباء ومربين أن نعطي الجيل الجديد القدوة الصالحة في حسن الخطاب وتهذيب اللسان، وجمال اللفظ والتعبير·

منهج
ويشير هاشم إلى أنه من خلال منهج القدوة الحسنة يستطيع شخص أن يؤثر في ألف شخص، وهذا أعظم من تأثير ألف متحدث في شخص واحد، مؤكدا أن أهمية القدوة في العملية التربوية ترجع إلى أن القدوة الحسنة تثير في نفس العاقل قدرا كبيرا من الاستحسـان، فتتحرك دوافعُ الغيرة لديه، ويحاول تقليد ما استحسنه وأعجب به، كما أن القدوة الحسنة تعطي الآخرين قناعة بأن بلوغ هذه الفضائل من الأمور الممكنة·
ويضيف: ومما يدلُّ على أهمية القدوة الحسنة أن الله عز وجل جعل لعباده أسوة عملية في الرسل والصالحين من عباده، وعدم اكتفائه بإنزال الكتب عليهم، فأرسل الرسل، وقصَّ على المؤمنين قِصصهم وعرض سيرتهم ثم أمر باتِّباعهم، والاقتداء بهم، هذا فضلاً عن أن من طبيعة البشر وفطرتهم التي فطرهم الله عليها أن يتأثروا بالمحاكاة والقدوة، أكثر من القراءة والسماع، ولا سيما في الأمور العملية، ومواقف الشدة وغيرها وهذا التأثير فطري لا شعوري في كثير من الأحيان·

العقول الساذجة
من جانبه، أعرب الدكتور حامد أبو طالب عميد كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر سابقا وعضو مجمع البحوث الإسلامية عن أسفه لافتقاد المجتمعات العربية والإسلامية القدوة الحسنة في عصر تعددت فيه الفضائيات وقنوات التلفزة وبات هم الكثير منها جني الأرباح بكل الطرق، فاتجهت إلى أكبر شريحة من جيل الشباب تغير من معتقداتهم وتستقطب شريحة كبيرة من العقول الساذجة وتستميلها بشتى الطرق، في فترة باتت القيم والمبادئ على شفا حفرة، وأصبح كل مسلم يتمسك بما بقي له من طوق نجاة بشق الأنفس، وفي ظل هذا العبث الذي نعيشه الآن لم يعد أمام الأجيال الجديدة سوى اتخاذ قدوة من أشخاص ليسوا كذلك، وتغافل المربون عن نماذج القدوة الحسنة التي يزخر بها تاريخنا الإسلامي، وفي مقدمة هذه النماذج رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم·

أسلوبٌ متميز
ويشدد أبو طالب على ضرورة العودة إلى المنهج النبوي لنرى كيف استخدم الرسول صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة في تربية أصحابه رضي الله عنهم كأسلوب متميز عن باقي الأساليب في الدعوة، ومثال ذلك، جاءت صفية زوج النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم تزوره في اعتكافه في المسجـد في العشر الأواخر من رمضان فتحدثت عنده ساعة ثم قامت تنقلب، فقام النبي صلى الله عليه وسلم ليقلبها، حتى إذا بلغت باب المسجد عند باب أم سلمة مرَّ رجلان من الأنصار فسلما على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقـال لهما النبي صلى الله عليه وسلم: (عَلَى رِسْلِكُمَا إِنَّمَا هِيَ صَفِيَّةُ بِنْتُ حُيَيٍّ) فَقَالا سُبْحَانَ اللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَبُرَ عَلَيْهِمَا فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ الشَّيْطَانَ يَبْلُغُ مِنْ الْإِنْسَانِ مَبْلَغَ الدَّمِ وَإِنِّي خَشِيتُ أَنْ يَقْذِفَ فِي قُلُوبِكُمَا شَيْئًا)·
ويرجع د· أبوطالب اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بأسلوب القدوة في تعامله وتربيته لأصحابه إلى سهولته، وسرعة انتقال الخير من المقْتدى به إلى المقْتدي، لأن الأخذ بالشيء علميا والتمسك به أكثر إقناعا للمدعوين من الحديث عنه والثناء عليه، فبمجرد العمل بالخير وتطبيقه، تحصل قناعة عند الآخرين بصلاحية هذا الخير والفعل للتطبيق·

رقابة الأهل
ويقول الدكتور طه أبوكريشة الأستاذ بجامعة الأزهر وعضو مجمع البحوث الإسلامية إن التمثل بالقدوة الحسنة دائما يبدأ منذ الطفولة بالأب والأم، وفي مرحلة المراهقة يكون التحرر من رقابة الأهل بحثا عن شخصية أوسع تبعا لميول الشخص فيبحث في عقله الباطن عن قدوة جديدة يتعلق بها، وغالبا ما تكون هذه القدوة الجديدة في وقتنا الراهن من الشخصيات الرياضية أو الفنية·
وقد تكون في مرحلة النضوج شخصية مهنية أو سياسية أو فكرية أو من حقل الأعمال، وفي حالات أخرى، يتمثل الإنسانُ شخصية روائية أوخيالية، وكل يبحث عن شخصية يستلهمها ويجعلها محورا لحياته يستمد منها الإيمان والعزيمة، وكلّما كانت القدوة حائزة على مؤهلات أكبر، كانت قوة الدفع نحو الإنجاز والنجاح أكبر·
*  أكدت السنة النبوية أن تربية النشء تربية إسلامية جيدة، لن تتم إلا بأن يكون الأب والأم قدوة حسنة لأبنائهما، وذلك بالتحلي بأخلاق القرآن والسنة، والسير على النهج النبوي القويم، لهذا كله وجب علينا كآباء ومربين أن نعطي الجيل الجديد القدوة الصالحة في حسن الخطاب وتهذيب اللسان، وجمال اللفظ والتعبير·
*  القدوة الحسنة تثير في نفس العاقل قدرا كبيرا من الاستحسـان، فتتحرك دوافعُ الغيرة لديه، ويحاول تقليد ما استحسنه وأعجب به، كما أن القدوة الحسنة تعطي الآخرين قناعة بأن بلوغ هذه الفضائل من الأمور الممكنة·

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات