ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


ما يُرتكب في ميانمار جريمة ضد الإنسانية

 

 
 

صرَّح نائب رئيس الوزراء التركي (بكير بوزداغ) بأن ما يُرتكب بحق مسلمي ميانمار، أو بورما، يُعدُّ جريمةً بحق الإنسانية ضد أصحاب معتقدات وأفكار مختلفة، مؤكدًا الدور الخاص لإدارة البلاد في تنفيذ هذه المجازر·
وطالب بوزداغ في تصريحات له -نشرها موقع (حزب العدالة والتنمية) الحاكم- بمساعدة المسلمين في ميانمار بشكل عاجل، حيث يحاول الأطفال والنساء والشيوخ الهروب من الموت أملاً بالتمسك في الحياة، داعيًا الأممَ المتحدة ومجلس الأمن لاتخاذ موقف من الأحداث الدائرة هناك·
وكرَّر بوزداغ دعوة الحكومة التركية إلى إنهاء العنف ضد مسلمي ميانمار، مؤكدًا على أهمية دور الأمم المتحدة في وقف العنف·
وطالب نائب رئيس الوزراء التركي بضرورة التحرك بشكل عاجل لحماية المسلمين، محذرًا الصامتين أمام المجازر بأنهم سيكونون شركاء فيها ما لم يتخذوا موقفًا عاجلاً منها·
إلى ذلك، قال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية حسين طانريفيردي: إن المسلمين في بورما يتعرضون لجرائم ضد الإنسانية، معتبرًا كذلك أن الشعب السوري يقع تحت ظلم كبير·
وأضاف طانرفيردي في تصريحات نشرها موقع حزب العدالة والتنمية: (يجب على الأمم المتحدة أن تتدخل وتتخذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ هذه الشعوب، ومن واجبنا مسح دموع إخواننا، وعدم الوقوف متفرجين على هذه المجازر)·
ويتعرض مسلمو خليج أراكان لعمليات عنف وقتل جماعية من قبل الجماعات البوذية المتشددة·
وأكدت مصادر حقوقية أن عدد قتلى المسلمين في بورما بالآلاف بسبب الاعتداءات التي بدأت جوان الماضي ضدهم من قبل المتطرفين البوذيين بتواطؤ مع السلطات·
واعترفت منظمة العفو الدولية بأن مسلمي بورما يتعرضون لانتهاكات على أيدي جماعات بوذية متطرفة وتحت سمع وبصر الحكومة·
وقالت: (إن المسلمين في ولاية راكين الواقعة غرب بورما يتعرضون لهجمات واحتجازات عشوائية في الأسابيع التي تلت أعمال العنف في المنطقة)·
وقال متحدث باسم المنظمة: إنه منذ ذلك الحين، أُلقي القبض على المئات في المناطق التي يعيش فيها الروهينجيا المسلمون·
وفي سياق متصل، هددت حركة طالبان الحكومة الباكستان بمهاجمة مصالح ميانمار في باكستان وخارجها، ما لم تقم الحكومة بقطع جميع علاقاتها بحكومة ميانمار احتجاجا على المجازر التي استهدفت مسلمي الروهينجا·
فقد طالبت حركة طالبان على لسان أحسن الله أحسن الناطق الرسمي باسمها الحكومة الباكستانية بتعليق جميع علاقاتها مع بورما وغلق سفارتها فيها، مهددة بتنفيذ هجمات على مصالح ميانمار في الداخل والخارج، حسبما ذكرت وكالة الأناضول للأنباء·
واستخدم البيان الذي نشرته حركة طالبان جملة (سنأخذ بثأر الدم المسفوك)، وذلك في إشارة إلى مقتل آلاف المسلمين، في حملة إبادة جماعية بشعة، تتعرض لها الأقلية المسلمة في ولاية (أراكان) غرب بورما، وهو ما أكدته المنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة العفو الدولية·
يذكر أن الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح قد استنكرت الصمت المطبق من الدول العربية والإسلامية المتعاملة مع تلك الدولة الوثنية الباغية بأكثريتها على الأقلية المسلمة هناك، وطالبت بلدان العالم العربي والإسلامي بأن تقوم بواجبها في إيقاف نزيف الدم المتدفق في هذه المنطقة·
وطالبت الهيئة بإيقاف العمالة المستوردة من بورما، من دول العالم العربي والإسلامي، وهو ما سوف يشكِّل ضغطًا اقتصاديًّا واجتماعيًّا كبيرًا على حكومة بورما، ويرسل رسالة واضحة إلى جيرانها في سيريلانكا وغيرها أن أهل الإسلام لن يسكتوا على ظلمٍ أو عنفٍ·

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات