ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


الله يتقبَّل أعمال شاكري النعم ويتجاوز عن سيئاتهم

 

 
 

نعمُ الله تعالى على عباده المؤمنين كثيرةٌ لا تعد ولا تحصى، متتابعة بتتابع الليل والنهار قال تعالى (وأتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار)، سورة إبراهيم الآية 34· ويتقبل الله سبحانه وتعالى أعمال الشاكرين لنعمه في الدنيا ويتجاوز بعفوه ورحمته عن سيئاتهم، ويدخلهم جنات النعيم، مما يتوجب على المسلم الدعاء شكرا لله تعالى ورجاء المحافظة عليها من الزوال·
وقد ورد ذكر دعاء شكر الله تعالى على نعمه في قوله تعالى (ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديَّ وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين) إلى آخر الآيات الكريمة 15-17 من سورة الأحقاف، حيث أوضح فضيلة الشيخ عادل عبد المنعم أبو العباس عضو لجنة الفتوى بالأزهر، أهمية دعوة الإنسان ربه ليوفقه إلى شكر نعمه التي لا تحصى من نعم الدنيا، مشيراً إلى أن الدين هو أعظم النعم التي أسبغها عليه·
وأشار أبو العباس، بحسب (الاتحاد)، إلى قول الله تعالى (فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين) سورة النمل الآية 19، موضحاً أن نبي الله سليمان تبسم ضاحكا من قول هذه النملة الحريصة على مصالحها وإعجابا منه بفصاحتها ونصحها وحسن تعبيرها وأحس بنعمة الله تعالى عليه وقال: يا خالقي ألهمني ووفقني أن أشكر نعمتك التي أنعمت بها عليَّ وعلى والديَّ لأن النعمة على الوالدين نعمة على الولد ووفقني لأن أعمل الأعمال الصالحة التي ترضاها وأدخلني برحمتك السابغة في عبادك الذين ترتضي أعمالهم، فسأل ربه التوفيق للقيام بشكر نعمته الدينية والدنيوية عليه وعلى والديه وأن يُدخله الجنة مع عباد الله الصالحين على اختلاف درجاتهم ومنازلهم·
الاعتراف بالنعمة
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: (انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم) يدل هذا الحديث على الحث على شكر الله بالاعتراف بنعمه والتحدث بها والاستعانة بها على طاعة المنعم وفعل جميع الأسباب المعينة على شكر الله لأنه هو رأس العبادة وأصل الخير وأوجبه على العباد لأن ما للعباد من نعمة ظاهرة ولا باطنة خاصة أو عامة إلا من الله تعالى الذي يأتي بالخير والحسنات ويدفع السوء والسيئات فيستحق أن يبذل له العباد من الشكر ما تصل إليه قواهم وعلى العبد أن يسعى بكل وسيلة توصله وتعينه على الشكر خاصة بالدعاء·
وذكر عضو لجنة الفتوى بالأزهر أن النبي صلى الله عليه وسلم أرشد إلى هذا الدواء العجيب والسبب القوي لشكر نعم الله وهو أن يلحظ العبد في كل وقت من هو دونه في العقل والنسب والمال وأصناف النعم، فمتى استدام هذا النظر دفعه إلى كثرة شكر ربه والثناء عليه فالإنسان لا يزال يرى خلقا كثيرا دونه بدرجات متفاوتة في هذه الأوصاف ويتمنى كثير منهم أن يصل إلى درجة قريبة مما أوتيه من عافية ومال ورزق وخلق فيحمد الله على ذلك حمدا كثيرا ويقول: الحمد لله الذي أنعم عليّ وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا ويدعو الله تعالى أن تستمر هذه النعم ويشكره عليها وينظر إلى خلق كثير ممن سُلبوا عقولهم فيحمد ربه على كمال العقل ويشاهد كثيرا ليس لهم قوت مدخر ولا مساكن يأوون إليها وهو مطمئن في مسكنه موسع عليه رزقه فيدعو ربه عز وجل ويحمد نعمه الكثيرة·
نعمة الهداية
وقال فضيلة الشيخ عادل عبد المنعم، من النعم التي تستوجب من العبد المؤمن اللجوء لله تعالى بالدعاء للشكر عليها، نعمة الهداية للدين الإسلامي، حيث قال الله تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) سورة المائدة الآية 3 وقال تعالى (ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله) سورة الأعراف الآية 43 ومن النعم التي تتطلب الشكر نعمة السمع والبصر والفؤاد، وفق ما جاء في الآياة الكريم (والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون) سورة النحل الآية 78·
وأضاف عضو لجنة الفتوى بالأزهر: من النعم أيضا نعمة الأمن في الأوطان لأن حاجة الناس إلى الأمن أكبر من حاجتهم إلى الطعام والشراب فقد قدمه نبي الله إبراهيم، عليه السلام، على الرزق فقال وفق ماجاء في كتاب الله (وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا أمنا وارزق أهله من الثمرات) سورة البقرة الآية 126، وغير ذلك من النعم التي لا نستطيع حصرها كما قال تعالى (ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السموات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة) سورة لقمان الآية 20 وهذه النعم تحتاج إلى شكر الله·
يوم القيامة
وقال إن الله تعالى يسأل الإنسان يوم القيامة عن شكر هذه النعم هل شكر الله تعالى وحمد أم قصَّر في ذلك؟ فقال تعالى في سورة الإسراء: (ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا) الآية 36 وقال تعالى (ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم) سورة التكاثر الآية 8، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيم أفناه وعن علمه ما فعل به وماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه)·
كما قال فضيلة الشيخ أبو العباس إن شكر هذه النعم يكون بالقلب والقول والفعل كما يكون بالدعاء على أن يعين الله تعالى عباده أن يشكروه على هذه النعم، فقال تعالى (ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن الله غني حميد) سورة لقمان الآية 12 وقال أيضاً (أعملوا آل داود شكرا وقليل من عبادي الشكور) سورة سبأ· الآية 13·
*  من النعم التي تستوجب من العبد المؤمن اللجوء لله تعالى بالدعاء للشكر عليها، نعمة الهداية للدين الإسلامي، حيث قال الله تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) سورة المائدة الآية 3 وقال تعالى (ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله) سورة الأعراف الآية 43·
*  من النعم أيضا نعمة الأمن في الأوطان لأن حاجة الناس إلى الأمن أكبر من حاجتهم إلى الطعام والشراب فقد قدمه نبي الله إبراهيم، عليه السلام، على الرزق فقال وفق ماجاء في كتاب الله (وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا أمنا وارزق أهله من الثمرات) سورة البقرة الآية 126·

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات