ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


هذه ظروفي فهل أتزوج "زواج مسيار"؟

 

 
 

* أنا شاب أعمل خارج بلدي·· ولم أتمكن من استقدام زوجتي وأطفالي بسبب تعقيدات النظام في البلد الذي أنا مقيم فيه، ونتج عن ذلك أن أسكن في وحدة قاتلة·· ونفسي تواقة إلى زوجة تسد لي هذا الفراغ·· وأفكر كثيرًا بزواج المسيار·· غير أنني لا أرغب في أي أمر يعكر صوف عائلتي فأصبحت أعاني الأمرين جراء هذه الحياة· أرشدوني ماذا أصنع؟!

** أخي الكريم: أشكر لك حرصك على العفاف، وبحثك عن الطريق المشروع·
اعتدت أن تكون الاستشارة متمثلة في خيارات، يسأل المستشير عن أيها الأولى بالأخذ، من خلال عرض المعطيات المحيطة·· ولكنك -رعاك الله- كأنما بنيت أمامي سداً منيعاً، وقلت لي: قل لي كيف أجتازه؟!·· وكأنك تغلّب جانب اليأس··
وسأحاول أن أعرض بين يديك ما أراه من حلول، ربما يكون بعضها قد عرض لك: أخي الفاضل: لاشك أن وضعك بالفعل صعب·· لكن قد يخفف من صعوبته أمور:
الأول: أن تأتي إليك زوجتك، في زيارات متقطعة، إن لم يكن هذا مكلفاً مادياً لك·
الثاني: أن تذهب أنت إلى زوجتك في زيارة، إن كان ذلك أخف مادياً، وتسمح لك به ظروف العمل·
الثالث: كونك تأخذ بالعلاج النبوي، في إضعاف الشهوة، وهو ملازمة الصيام·
الرابع: غالباً ما تكون الأفكار الجنسية هي البذرة، التي تتأسس عليها شجرة الشهوة·· والأفكار إما أن تأتي من التعرض لمناظر مثيرة، وإما أن تأتي من الراحة البدنية والذهنية الكبيرة، التي تتيح فرصة أكبر للتفكير في الجنس· ومن ثم فمن المهم لقفل هذا الباب، أن يحجب الإنسان نفسه عن كل مثير، سواء كان عن طريق النظر المباشر، أو عبر النت أو الفضائيات أو الجوال أو قراءة الروايات المثيرة·· ومن جهة أخرى الاجتهاد في ممارسة الأعمال الذهنية الشاغلة، والانغماس فيها، والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية، والقيام بالتمرينات والألعاب الرياضية·     
وإذا كان الأمر عليك شاقاً جداً، ويصعب عليك الإفادة من الاقتراحين الأولين، وحاولت ممارسة الأمر الثالث، ولم يتغير الأمر، فيبقى ما أشرت إليه من زواج المسيار حَلاًّ، إن كان ممكناً·· حين يصبح هدف الطرف الثاني، وهو الزوجة، مثل هدفك، بأنها ترغب في الاستمتاع، ولكن ظروفها لا تمكِّنها من الزواج بصورته الكاملة·· بحيث يأخذ الزواج كامل شروطه الأصلية، ويكون بعيداً عن الغرر والضرر، وتصلح فيه النوايا·· ووقتها لا أظن أن فيه ما أشرت إليه من خراب بيتك·
لأنك ستشترط، وستكون متأكداً، أن إنجاب الأطفال ليس هدفاً·· وهذا يجعل عينك لا تطمح كثيراً، من حيث عمر الزوجة وجمالها·· لأن المهم هو الإعفاف، وهو متحقق بالقليل من الأمرين·
وفقك الله، ويسر أمرك·
* عن (الإسلام اليوم)

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات