ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


في رحاب الأراضي المقدسة

 

 
 

* الشيخ أبو إسماعيل خليفة

في خضم الأحداث الجسام التي تحاصر أمتنا في كل مكان فالواحد منا أصبح لا يدري أيّ الأحداث يتابع؟. وأيّ المآسي ينازع؟. تعددت الجراحات التي تُفتّت كبد الحجر قبل بني الإنسان!. ولا يجد المؤمن الصادق بُدًّا من متابعتها وإلقاء السمع إلى أحداثها ليرجع البصر والفؤاد خاسئا كسيرا وهو حسير. كانت فلسـطين موّالاً لأمتنا * ما بالها لم تعد للناس مّوالا؟ تعددت يا بني قومي مصائـبنا * فأقفلت بابنا المفتوح إقفالا كنّا نعالج جرحا واحدا فغدت * جراحنا اليوم أشكالا وألوانا ففي الثلاثين من شهر مارس من كل عام تأتي ذكرى يوم الأرض المعلم البارز في التاريخ النضالي للشعب الفلسطيني باعتباره اليوم الذي جدّد فيه الفلسطينيون تمسكهم بأرض آبائهم وأجدادهم.. ومع تعدّد المصائب وكثرة الفواجع تبقى (فلسطين) قضية المسلمين ومصيبتهم الأساس التي لا ينبغي تجاهلها ونسيانها (فلسطين) تلك البلدة التي سالت من أجلها العيون ورخصت في سبيلها المنون. وَكَيْفَ يَرَى الْإِنْسَانُ فِي الْأَرْضِ مُتْعَةً * وَقَدْ أَصْبَحَ الْقُدْسُ الشَّرِيفُ مَلاَهِيَا يَجُـوسُ بِهِ الْأَنْـذَالُ مِنْ كُــــــلِّ جَانِـب * وَقَدْ كَانَ لِلْأَطْـــــــهَارِ قُدْسًا وَنَادِيَا مَـعَالِـمُ إِسْـرَاء وَمَـهْـــــبِطُ حِـكْـــــمَـة * وَرَوْضَــةُ قُرْآن تُعَـطـــــــــِّرُ وَادِيَا
فلكي لا يظنّ ظانٌّ أننا قد ننسى أو نتناسى مهد الحضارات ومنطلق الرسالات والتي إليها أسري برسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ومنها عرج به إلى السموات العُلى وفيها المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وأحد المساجد التي تشد إليها الرحال. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله: (لا تشدّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى). فلقد ربط الله بين المسجدين حتى لا تهون عندنا حرمة المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله وإذا كان قد بارك حوله فما بالكم بالمباركة فيه؟!. قال الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله: رحاب القدس الشريف مثلُ رحاب مكة والمدينة وقد قال الله في الآية الأولى من سورة الإسراء: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ). الإسراء:1 ليعرفنا بفضل تلك الرحاب فكلُّ ما هو واقعٌ بها كأنه واقعٌ برحاب المسجد الحرام ومسجد طَيْبَة. ا.هـ ـ افتتاحية مجلة ـ الشهاب في عددها الصادر في شهر جمادي الثانية 1357هـ الموافق لشهر (أوت 1938م) فليعلم الحاقدون أن ارتباط المسلمين بفلسطين ارتباط عقدي وليس ارتباطاً موسمياً مؤقتاً ولا انفعالياً عابراً ولذا فهي لن تنسى أبدا فإننا وبإذن الله باقون ما بقي الزعتر والزيتون.. ما بقيت آيات الإسراء وما بقي اللوح المكنون وحتى يقضي الله أمرا كان مفعولا..
وبعد فإنّي بلسان الجزائريين خاصة وبلسان المسلمين ـ عامة ـ كلهم من الأجنة في بطون الأمهات إلى الذين هم في الأجداث أرفع الشكوى إلى الله وأقول: اللهم إنّ هؤلاء الصهاينة أهلكوا الحرث والنسل وأفسدوا في الأرض أيما إفساد اللهم فشلّ أركانهم ودمر كيانهم واجعل الدائرة عليهم.
ونسأل الله الذي جلّت قدرته أن يلهمنا الرشاد ويبعث فينا عزة الأجداد حتى نقوم بمسؤوليتنا في تحرير الأقصى ونشر دعوة الحق بين العباد اللهم قوّ عزمنا ووحد كلمتنا واجمع شملنا وانصرنا على القوم الكافرين.

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات