ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


أبو أمامة رضي الله عنه

 

 
 

ذَهَبٌ من عند اللهالبطل: أبو أمامة رضي الله عنه.البطولة: الصدقة والإنفاق في سبيل الله.تفاصيل البطولة: عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر رحمه الله قال: حدثتني مولاة أبي أمامة رضي الله عنه وقد كانت نصرانية قالت: كان أبو أمامة يحب الصدقة ويجمع لها المال وما يرد سائلاً قط... ولو ببصلة أو بتمرة أو بشيء مما يأكل فأتاه سائل ذات يوم ولم يكن أبو أمامة يملك أي شيء إلا ثلاثة دنانير.. فسأله فأعطاه دينارًا وبقي معه ديناران.. ثم لبث قليلاً فأتاه سائل آخر فأعطاه الدينار الثاني.. ثم لبث قليلاً فأتاه سائل آخر فأعطاه الدينار الثالث والأخير ولم يبق معه أي شيء.. قالت: فغضبت لذلك غضبًا شديدًا وقلت له: لماذا لم تترك لنا شيئًا.. فلم يلتفت أبو أمامة رضي الله عنه لها.. ووضع رأسه لنومة الظهيرة قالت: فلما نودي لصلاة الظهر أيقظته.. فقام وتوضأ ثم راح إلى المسجد وقد كان صائمًا قالت: فلما قرب أذان المغرب أشفقت عليه... فاقترضت مالاً واشترت له به عشاء.. وأسرجت له سراجًا.. ثم توجهت إلى فراشه لأمهده له فإذا بكيس من الذهب تحت الفراش فتعجبت من ذلك ثم عددتها فإذا هي ثلاثمائة دينار فقلت في نفسي: ما صنع أبو أمامة الذي صنع إلا وقد وثق بما ترك.فأقبل أبو أمامة بعد العشاء فلما رأى المائدة وعليها الطعام ورأى السراج تبسم وقال: هذا خير من عند الله.. قالت: فجلست عنده حتى انتهى من عشائه فقلت له: يرحمك الله تركت كل هذا المال في مكان يمكن أن يضيع فيه.. ولم تخبرني فأحفظه لك في مكان آمن فتعجب أبو أمامة رضي الله عنه من كلامها وقال: وأي مال ؟! والله ما تركت أي شيء قالت: فرفعت الفراش فلما رأى الذهب تعجب وفرح واستبشر وحمد الله عز وجل قالت: فلما رأيت ذلك وعلمت أنه لم يكن يعلم عن ذلك الذهب أي شيء قمت وقطعت زناري وأسلمت.قال ابن جابر: فأدركتها في مدينة حمص وهي تعلم الناس القرآن الكريم والسنن والفرائض وتفقههن في الدين.* العبرة المنتقاة:إن المؤمن بالله عز وجل إذا ابتغى بصدقته وجه الله سبحانه وتعالى ولو كان ما تصدق به شيئًا يسيرًا فإن الله عز وجل لن يضيعه أبدًا بل ربما أبدله خيرًا من ذلك المال الذي تصدق به أضعافًا مضاعفة والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ما نَقصَ مالُ عبد من صَدقة .حيث إن: أبا أمامة ما نَقصَ مالُ عبد من صَدقة تصدق بكل الدنانير التي كانت عنده لأولئك اليتامى ابتغاء وجه الله عز وجل فأبدله الله عز وجل بتلك الدنانير كيسًا من الذهب.يقول الله تعالى: (وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْر فَلِأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْر يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ) [البقرة: 272] (وهو يتولى الصالحين: ص170 بتصرف يسير).

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات