ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


عسل النحل صيدلية دنيوية آمنة وغذاء أهل الجنة

 

 
 

دأ الطب الحديث يُراجع أوراقه وحساباته، ويُعيد ترتيبها، بعد أن فقدت العقاقير هيبتها وسحرها أمام الآثار الجانبية التي تترتب على استعمالها، وصار استخدام الغذاء كدواء هو الصيحة الأحدث في عالم الطب اليوم، الأمر الذي يلاقي ترحاباً واسع النطاق. ويأتي على قمة هذه الأغذية «عسل النحل» لعلاج كثير من الأمراض فيؤكد الطب الصيني الحديث أنه بيئة غير صالحة لحياة الجراثيم، ويوصف بأنه صيدلية آمنة.
ويشير خبراء الطب إلى أنه إذا كانت العقاقير ناجحة في كثير من الأمراض فإنها من جانب آخر دليل على فشل الطب الحديث وحيرته بما تخلفه من آثار جانبية، وربما كان الأطباء القدماء أكثر ذكاء وإنسانية حين اتجهوا إلى الغذاء مع الابتعاد التام عن العقاقير الكيماوية إلا في حالات استثنائية نادرة، وقد كان ابن سينا ينصح بالعسل لحفظ الذاكرة والقدرة على الكلام والحمل في سن متأخرة، ويصف الطبيب الزهري العسل بأنه جيد للحفظ، واستعان به أبقراط في الطب والعلاج وقال إنه يمنح القوة والصحة.
ومن أصدق من الله قيلا وحديثاً يقول سبحانه وتعالى: «وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتاً ومن الشجر ومما يعرشون. ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون «سورة النحل الآيتان: 68 و69».


عسل الجنة
يقول سبحانه «مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى ولهم فيها من كل الثمرات ومغفرة من ربهم كمن هو خالد في النار وسقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم» محمد: الآية 15».
وروى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال «الشفاء في ثلاث: شربة عسل وشرطة محجم وكية نار وأنهى أمتي عن الكي».
وروى البخاري ومسلم عن أبي سعيد رضي الله عنه أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «أخي يشتكي بطنه، فقال: «اسقه عسلاً» ثم أتاه الثانية فقال: «اسقه عسلاً»، ثم أتاه الثالثة فقال «اسقه عسلاً» ثم أتاه فقال: قد فعلت، فقال «صدق الله وكذب بطن أخيك» اسقه عسلاً.. فسقاه فبرئ.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب العسل والحلواء». وعنها رضي الله عنها أنها قالت: إن أحب الشراب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العسل».
وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عليكم بالشفاءين العسل والقرآن» أخرجه ابن ماجة بإسناد جيد.


الدنيا كالنحلة
وبالاستقراء لآثار الصحابة والتابعين والسلف نجدهم قد درجوا على الاعتقاد بأن الشفاء من جميع الأمراض محقق بالعسل استناداً إلى نص القرآن الكريم وهذا يعني أنهم فهموا النص القرآني أنه شفاء من كل داء، وقال الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه» كونوا في الدنيا كالنحلة، كل الطير يستضعفها وما علموا ما ببطنها من النفع والشفاء، وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، لا يشكو قرحة ولا شيئاً إلا جعل عليه عسلا حتى إذا كان به دمل طلاه بالعسل، فقال له نافع: تداوي الدمل بالعسل؟ فقال: أليس يقول الله "فيه شفاء للناس"، وكان الربيع بن خيثم وهو من كبار التابعين يقول: ليس للنفساء مثل الرطب، وللمريض مثل العسل.
ويقول الدكتور رمضان هلال إنّ الحق تبارك وتعالى يدعونا إلى أن نتفكر ونتأمل عالم النحل الواسع الرحب الذي يعمل بتلقائية وإلهام من المولى عز وجل فهو عالم مليء بالأسرار والآيات التي تنطق بالإيمان وتشهد بالوحدانية لله الواحد القهار، فالنحلة تنجذب إلى الأزهار بألوانها الزاهية ورائحتها الذكية، وتبتعد عن السام والضار، وتجمع منها الرحيق وتفرز عليه من لعابها لتضع العسل الذي هو سر من أسرار الحياة، فهو سائل حلو سميك، تتأثر نكهته ولونه بأنواع الأزهار مصدر الرحيق.
ويعتبر عسل النحل مصدراً غذائياً ممتازاً ومنتجاً قوياً للطاقة لأنه يحتوي على السكر البسيط الذي يمتصه الجسم بسرعة، وهو يختلف كيميائياً عن سكر القصب، ويحتوي عسل النحل على الأملاح المعدنية، والمعادن والغلوكوز والفيتامينات وبعض الأحماض، وبه هرمونات قوية منشطة فعالة بها مضادات حيوية تقي من جميع الأمراض، وتفتك بأعتى الجراثيم والميكروبات.
ويؤكد الطب الحديث والدراسات المتطورة أن للعسل فوائد واستخدامات واسعة فهو مفيد للعقم ويعالج السرطان والبروستاتا والإسهال والقرحة والإمساك ويطهر الأمعاء ويلين المعدة، ويعالج السل، ويقوي عضلة القلب، ويداوي الروماتيزم والاستسقاء والحصوة الكلوية وأمراض الكبد، ويحافظ على القوة والحيوية والشباب ويعالج آلام اللثة ويقوي الأسنان ويستخدم في علاج القروح والثعلبة والحروق والأرق والاحتقان الأنفي والأنيميا، ومسكن للسعال وطارد للبلغم.


صيدلية متكاملة
فالعسل مثلما جاء في القرآن الكريم. فيه شفاء للناس لأنه يتميز بقدرته على الشفاء من الأمراض وفي أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم المختلفة حول فوائد العسل وقدراته العلاجية عظيم الأثر لنا نحن المسلمين للتأمل والتفكر بأهمية العسل والبحث عن أسرار هذه المعجزة الدوائية العظيمة، فهو دواء وغذاء منذ آلاف السنين، واستعمله الفراعنة كغذاء ودواء في آن واحد، وكانوا يضيفونه إلى مواد أخرى للتحنيط، ويحفظون اللحوم بطليها بالعسل، فتبقى مدة أطول إلى حوالي السنة ثم ينزعون العسل عن اللحم ويبقى اللحم كأنه مذبوح لساعته دون تغير الطعم أو اللون أو الرائحة.

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات